كتابات وآراء


الأربعاء - 29 يوليه 2020 - الساعة 05:29 م

كُتب بواسطة : د. علي محمد قاسم القحطاني - ارشيف الكاتب


شخصية لمعت في زمن قاسي يعيشه وطني، يسوده الضياع والأنكسار والإنهزام أصبح الكل مصاب باليأس والأحباط في زمن تفشي الفساد والانفلات في جميع مرافق ومؤسسات الدولة وفي وقت البقاء للأقوى وأصبح الطموح والصعود والمستقبل لأصحاب النفوذ والجاه والمحسوبية فقط أستطاع المناضل القائد الرئيس عيدروس الزبيدي برفقة عدد من المناضلين في تحرير محافظة الضالع من الغزو الحوثي العفاشي وتعتبر أول محافظة تم تحريرها ثم صدر قرار رئاسي بتعيين عيدروس محافظ محافظة عدن وصدر قرار بتعيين المناضل شلال علي شايع مدير أمن محافظة عدن في وضع تكاد القاعدة وداعش السيطرة على معظم مديريات محافظة عدن وجاءوا ثنائي النضال عيدروس وشلال لتحريرها من هذا التنظيم ... ثم بعد ذلك صدر قرار رئاسي بتغير المحافظ عيدروس، ولكن الشعب الجنوبي رفض ذلك وألتف نحو القائد عيدروس الزبيدي ومنحه الشعب الثقة في إدارة شؤون الجنوب .. عندها قرر المناضل القائد عيدروس الزبيدي بإعلان تشكيل المجلس الأنتقالي الجنوبي، ففي وضع كهذا عندما نجد قياده وطنية مخلصة وحريصة على مؤسساتها ووطنها كقيادة المجلس الأنتقالي الجنوبي ممثلة برئيسها القائد المناضل عيدروس الزبيدي الذي زرع فينا بصيص الأمل وتحرير أغلب المحافظات الجنوبية وتوفير الأمن والأمآن والأستقرار وتشكليل الجمعية العمومية للمجلس الأنتقالي ووضع الكوادر المناسبة في الأماكن المناسبة هو أساس متين لبناء المجتمعات والدولة الجنوبية الحديثة وظمان أزدهارها وتطورها وتقدم الشعب في مختلف أتجاهتها.

ولا يسعني القول إلا أن أبارك وأهني بالأنتصارات الذي حققها المجلس الأنتقالي ممثلة بالرئيس القائد عيدروس الزبيدي ونائبه المناضل هاني بن بريك ورئيس الجمعية العمومية أحمد سعيد بن بريك والأمين العام الاستاذ أحمد حامد لملس ومساعده الأستاذ فضل الجعدي ورؤساء المجالس الأنتقالية بالمحافظات الجنوبية جميعاً لكونهم أبرز وأنجح قياداتها المخلصة من ذو الكفاءات النادرة والقدرات المشحونه بطاقة العمل المتفاني والواعد بقيادة المناضل القائد الرئيس عيدروس الزبيدي الذي يمتلك القيادة الحكيمة في إدارة شؤون الجنوب فيتمتع بشخصية كارزمية ودهاء في التعامل وشخصية أجتماعية معروفة ومعروف بعلاقاته الواسعة داخل الوطن وخارجه فهو يستاهل أكثر من ذلك لأنه تجاوز كل الصعوبات وقهر كل العقبات والظروف القاسية بعزيمة وأصرار.

كما أنني لم أعد أجيد ترتيب الجمل لكي أكتب مايعبر عن مدى فخري وأعتزازي وأمنياتي للرئيس القائد عيدروس الزبيدي، حيث أجد كل ماكتبت لا يعبر أو يليق بما أريد في نفسي وكل مظمونها أنني أهني من أعماق قلبي وبكل جوارحي وبأغلى معاني الود والأحترام والتقدير من كل قلبي.

وبهذه المناسبة الذي حققها المجلس الانتقالي أبارك وأهني للاستاذ احمد حامد لملس بتعينه محافظ محافظة عدن ،كما ابارك لشعبنا الجنوبي الحبيب على أختياره لهذه القيادة السياسية الحكيمة.

وفي الأخير لا يسعني إلا أن أدعي الله للرئيس القائد عيدروس الزبيدي والاستاذ أحمد حامد لملس محافظ محافظة عدن أن يوفقكم ويسدد خطاكم ويعينكم في مهامكم في إدارة شؤون الوطن ومحافظة عدن، ومن نجاح الى نجاح، فأنتم صناع الأجيال وأنتم صناع المستقبل وفيكم تبنى الأوطان وأنتم رواد المجتمع نحو مستقبل يسوده الأمن والأستقرار والتقدم والتنمية في جميع المجالات.