شئون الانتقالي

الأحد - 03 أكتوبر 2021 - الساعة 09:48 م بتوقيت عدن ،،،

"4 مايو" خاص:


ناقشت الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، مقترحات ببرنامج للأنشطة والفعاليات الاحتفالية بثورة 14 أكتوبر المجيدة.

جاء ذلك في الاجتماع الدوري، الذي عقدته بمقرها بمدينة المكلا، اليوم الأحد ، برئاسة العقيد الركن سعيد أحمد سعيد المحمدي رئيس الهيئة.

وأكد الاجتماع على أهمية أن تتضمن الفعاليات الاحتفالية، فعالية تكريمية لأسر الشهداء والجرحى، وعقد لقاءات موسعة مع نخب المحافظة وشخصياتها الاجتماعية، والسياسية، ومناضلي الثورة والحراك السلمي، للاستماع لوجهات نظرهم، بشأن مايدور في الساحة الجنوبية وفي المحافظة، من أحداث ومؤامرات، ومايعانيه المواطنون من شقاء ونكد جراء تدهور الخدمات والانهيار المستمر للعملة وما يتبعها من ارتفاعات في أسعار السلع.

وأشارت تنفيذية انتقالي حضرموت إلى أهمية اشراك نخب المجتمع وقواه الحية، في المشكلات التي تعاني منها المحافظة، لصياغة رؤية موحدة، تجنب حضرموت الانزلاق إلى أتون الفوضى وتحافظ على نخبتها العسكرية، وتقدم المقترحات والحلول للأزمات المتلاحقة.

واستعرض المحمدي في كلمته التوجيهية، نتائج لقائه بالمحافظ فرج سالمين البحسني، مشيرا إلى إن اللقاء كان إيجابيًا وبناءً، وأن السيد المحافظ تقبل مجمل الملاحظات والمقترحات المطروحة عليه ووعد بالأخذ بها، لافتا إلى إن الهيئة التنفيذية، وانطلاقا من إدراكها للمخاطر والتهديدات التي تحيق بحضرموت، واستشعارها لمسؤلياتها الوطنية، سعت جاهدة، إلى توحيد صف وكلمة أبناء حضرموت، ودعت السلطة المحلية ونخب المحافظة إلى تحمل مسؤولياتها في مجابهة تلك المخاطر.

وحث المحمدي أعضاء الهيئة على بذل مزيد من الجهود، وتقديم المبادرات التي من شأنها تعزيز التلاحم بين أبناء المحافظة، وتساهم في توحيد كلمتهم وتفوت الفرصة على المتربصين بحضرموت وأمنها واستقرارها.

وناقشت الهيئة التنفيذية في اجتماعها، الذي حضره نائب رئيس الهيئة علي صالح الهميمي، ونائب رئيس الهيئة لشؤون منسقية الجامعات الدكتور حسن صالح الغلام العمودي، عددا من المواضيع والتقارير المدرجة في جدول أعمالها.

وكانت الهيئة قد وقفت في مستهل اجتماعها دقيقة صمت لتلاوة الفاتحة، على أرواح الشهداء، الذين سقطوا في أحداث اخماد التمرد في مدينة كريتر بالعاصمة عدن، متضرعة إلى الله العلي القدير، أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويلهم أهاليهم وذويهم جميل الصبر والسلوان، وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل، داعية إلى الضرب بيد من حديد، كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار العاصمة، والتسبب بازهاق أرواح مواطنيها المسالمين، أو اقلاق سكينتهم.

حضر الاجتماع المقدم مهدي سعيد المحمدي، رئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس بمديرية المكلا .