اخبار وتقارير

الإثنين - 17 يناير 2022 - الساعة 09:20 ص بتوقيت عدن ،،،

4مايو/ العرب

يروّج المتمردون الحوثيون لمبادرة سبق وأن طرحتها إيران قبل نحو سبع سنوات لحل الأزمة اليمنية، في وقت تشتد الضغوط الميدانية عليهم بعد أن خسروا السيطرة على مديريات شبوة الثلاث وقبلها فقدوا أجزاء مهمة من محافظة الحديدة الساحلية.

ويرى مراقبون أن إعادة الحوثيين بث الحياة في المبادرة التي كانت طرحتها طهران في العام 2015 الغاية منها تخفيف الضغوط المتزايدة عليهم والتي بلغت محافظة مأرب التي سبق وأن راهنوا على السيطرة عليها، لكن هذا الهدف تعثر على إثر التغييرات العسكرية المهمة التي قام التحالف العربي بقيادة السعودية وقوات العمالقة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (فارس) عن هشام شرف وزير الخارجية في حكومة الحوثيين غير المعترف بها دوليا قوله إن “وضع المبادرة الإيرانية في إطار البحث أو التعديل البسيط سيكون هو المدخل الرئيسي لحلّ ما يدور في اليمن”.

وأضاف شرف أن المجتمع الدولي تجاهل المبادرة الإيرانية منذ طرحها، داعيا لأخذ المبادرة الإيرانية الآن على محمل الجدّ، ومناقشتها مع الجميع. وأبدى شرف “افتتانه بتجربة إيران منذ عام 1979 وحتى اليوم”.

وكانت طهران طرحت في أبريل من العام 2015 مبادرة تتضمن جملة من البنود أوردتها وسائل إعلام إيرانية وهي “وقف الحرب ورفع الحصار ثم الدخول في مفاوضات سياسية للاتفاق على المرحلة الانتقالية”.

ويشير المراقبون إلى أن هذه المبادرة كانت عرضتها إيران في ظرفية معينة، بعد أن بدا لها حينها أن الأمور لا تجري وفق ما تأمل به، واليوم يجري طرح هذه المبادرة مجددا، بعد أن استشعر المتمردون إمكانية فقدان السيطرة على المجريات الميدانية.

ويلفت المراقبون إلى أن إعادة الحديث عن هذه المبادرة ليست الغاية منها جنوح الجماعة الحوثية للسلام بل هي محاولة التخفيف عنهم، بعد التقدم الذي أحرزته قوات ألوية العمالقة، والذي كان آخره السيطرة على أنحاء استراتيجية في مدينة حريب التابعة لمأرب والمحاذية لشبوة.

وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، الأحد مقتل 280 متمردا في أربع وستين عملية قامت بها القوات الجوية ضد الميليشيا في مأرب والبيضاء باليمن.

وأكد تحالف دعم الشرعية في بيان له تنفيذ خمسة وأربعين عملية استهداف ضد المتمردين في مأرب خلال الساعات الماضية. وأوضح التحالف أن “الاستهدافات دمرت 17 آلية عسكرية، وألحقت خسائر بشرية تجاوزت 220 عنصرا إرهابيا”.

وأشار إلى أنه تم تنفيذ 19 عملية استهداف في البيضاء، مؤكدا أن الاستهدافات دمرت 13 آلية عسكرية، بخسائر تجاوزت 60 عنصرا إرهابيا.

وكان التحالف أعلن السبت، إحباط محاولات “متعمدة وممنهجة” لاستهداف المدنيين، محذرا الحوثيين من استمرار تلك المحاولات. وأكد أن أي محاولة عدائية للحوثيين ستترتب عليها استجابة فورية للتهديد.