مجتمع

الخميس - 26 نوفمبر 2020 - الساعة 10:05 م بتوقيت عدن ،،،

عمان "4 مايو" خاص:



في إنجاز جديد لأدباء الجنوب، شارك عدد من الأدباء الجنوبيين في موسوعة القصة القصيرة في (فضاءات الجياد 2020م)، والتي نظمها منتدى الجياد الأردني، منهم - على سبيل المثال لا الحصر - علاء عادل حنش، وريم وليد، وعدد من الأدباء الجنوبيين.

وتقام موسوعة فضاءات الجياد في القصة القصيرة للعام الثاني على التوالي بعد أن أصدر الجزء الأول في الومضة والشذرة بمشاركة ٢٧٦ كاتبا وكاتبة حول العالم، وجاء الجزء الثاني في القصة القصيرة بمشاركة (١٦١) كاتبا وكاتبة حول العالم.

جهد استمر أربعة أشهر بفريق كبير ومتجانس بدأ بانطلاق الإعلانات تلاها استقبال الأعمال من ست دول عربية (الأردن، ومصر، والعراق، واليمن، وسوريا، وفلسطين) تلاها عملية الفرز والترتيب أبجديا، تلاها تحكيم الأعمال وقبول عمل واحد فقط لكل كاتب دون شروط خاصة في المشترك، شريطة جودة ونضوج العمل، تلاها التنسيق والتدقيق والفهرسة وتصميم الغلاف.

وشارك في موسوعة الجياد للقصة القصيرة العديد من الكتاب الذين أصدروا عدة إصدارات وفازوا بعدة جوائز محلية وعربية، فقد كان حضورًا متميزًا للكتاب الشباب كمادة أدبية متنوعة وشاملة.

وتبنت "دار يافا للعلوم والنشر والتوزيع" طباعة الكتاب بتنسيق من الكاتب مراد ساره والمشرف العام على الموسوعة رئيس منتدى الجياد للثقافة والتنمية الأستاذ سامر المعاني، كما قدم في الموسوعة خمس عشرة لوحة فنية من وحي القصص لفنانين أردنيين بجودة عالية لإخراج الكتاب الذي جاء في (٥١٩) صفحة من المقطع المتوسط.

وتعتبر موسوعة القصة مرجعًا أدبيًا وفكريا للكتاب والباحثين في القصة القصيرة لتميزها بشراكة عربية واسعة تنوعت فيها البيئات المكانية والزمانية واللهجات عبر امتداد الضاد.

لقد استطاع فريق الجياد وإدارته أن يستقطب الكثير من الكتاب والمبدعين العرب لخطواته العملية المستدامة كالموسوعة والمسابقات، حيث العمل على مسافة واحدة من الجميع وبتنسيق وتنظيم جاد ومميز يحاول فريقه أن يصل لأكبر عدد ممكن من الكتاب العرب ممثلا بالأساتذة: محمود الشبول، وإيمان العمري، آمنة الذيباني، وميسون الباز، وروند الكفارنة، وجملا ملحم، وآمال القاسم، ومنال الوهيبي، ورولا العمري، ونسيبة علاونة. ومن الدول العربية الأساتذة عبدالمنعم جاسم، وغادة صلاح الدين، ونور الخالدي، وزهراء ناجي ومنال دراغمة).