كتابات وآراء


الأربعاء - 01 ديسمبر 2021 - الساعة 01:30 م

كُتب بواسطة : عادل العبيدي - ارشيف الكاتب



أبى بن عديو إلا أن يكون جبارا طاغيا على أرض شبوة ، عنتريته الإجرامية في عدم الانصياع للمهلة والمطالب التي حددها له التجمع القبلي الشبواني في الوطأة ، والاعتصام الشعبي في عتق ستجعل رأس بن عديو ينداس في تراب شبوة الطاهر .
مثل بن عديو اليوم أمام الهدير الشعبي الشبواني كمثل الحكام العرب الطغاة الذين كابروا على أنفسهم واستهووا الركوب فوق غليان مطالب شعوبهم فأحترقوا بنيرانها وكانوا هم وقودها .

فما هي قوة بن عديو من قوة أولئك الحكام الطغاة ؟ ومع هذا هاهو يكابر نفسه أمام التحدي الشعبي الشبواني المصر على خلعه وتنحيه عن أخونة سلطة شبوة وكافة مؤسساتها ، حيث مازال يغوص في احلام الإخوان في التمسك بيمننة وأخونة محافظة شبوة وقمع الاحتجاجات الشعبية المندلعة في عتق وفي جميع مديريات محافظة شبوة ، ساعيا إلى خيار تفجير الوضع عسكريا ضد أبناء شبوة ، غير مباليا بذلك الحراك القبلي الغير مسبوق بقيادة عوض بن الوزير ، المتحدي بن عديو وميليشياته الإخوانية ، المصمم على إقالته .

أبناء شبوة الاحرار الثائرين وفي يوم ال30 من نوفمبر كانوا قد خرجوا في تجمعات شعبية وجماهيرية كبيرة في جميع مديريات محافظة شبوة يحيون الذكرى ال54 لاستقلال الجنوب من الاستعمار البريطاني ، ويطالبون برحيل سلطة الإخوان الإرهابية فورا من على أراضي شبوة ، إلا أن تلك الجماهير الهدارة قد قبلت بقمع مليشياوي إخواني إرهابي واعتقالات طالت الكثير من المناضلين والنشطاء الجنوبيين .

فقد جاءت الاخبار الواردة من شبوة أنه قد كان هناك استنفار عسكري إخواني في مختلف مديريات شبوة ، واستحداث نقاط أمنية في نصاب ووسط مدينة جول الجريدة عاصمة مديرية ميفعة ، وأن الاطقم الميليشياوية كانت تجوب المدينة لمنع الجماهير من إقامة احتفالياتهم بمناسبة عيد الجلاء 30 من نوفمبر التي دعا إليها المجلس الانتقالي الجنوبي .

وفي تحد سافر للجماهير الشعبية الشبوانية المطالبة برحيل سلطة بن عديو الإخوانية التي عاثت في شبوة الفساد والدمار والتشريد اقتحمت ميليشيات حزب الإصلاح اليمني سوق مدينة رضوم في شبوة بالمدرعات والاطقم في محاولة منها إفشال احتفالية ذكرى 30نوفمبر المقامة هناك ، حيث قامت تلك الميليشيات باعتقال قيادات ونشطاء جنوبيين وهم :
1 - القيادي ناصر سالم باحتيلي
2- سالم حميد باعوضة
3- يسلم عبدالله باكركر
4- عوض صالح الفانوس
5- صالح البعم
هذا وقد كان المحتفلون من أحرار شبوة قد طالبوا في احتفالاتهم بالتحقيق والمحاكمة للقيادات الإخوانية الحاكمة في شبوة على تسليمها مديريات بيحان للغزو الحوثي بطريقة سلم واستلم ، كما أكدت الأخبار العاجلة ومن جميع المصادر الأصلية عن سقوط جريح برضوم من قبل ميليشيات بن عديو .

وفي فضيحة إخوانية مدوية تؤكد على التنسيق المشترك بين الميليشيات الإخوانية مع التنظيم الإرهابي للقاعدة وداعش ، فقد أشارت مصادر خاصة عن استعانة ميليشيات الإخوان في شبوة بعناصر من القاعدة وداعش لإرهاب ابناء شبوة ومنعهم من الخروج للمشاركة في احتفالات نوفمبر والمطالبة بإقالة بن عديو ، حيث أكدت تلك المصادر أنه ومنذو يوم الاثنين كانت هناك عناصر من القاعدة وداعش تجوب بسياراتها المدججة بالاسلحة تجول في مدن وقرى شبوة ، مؤكدة أن تلك الميليشيات الإخوانية الإرهابية قد فقدت السيطرة واصيبت بهستيريا ، حيث خرجت إلى الشوارع وهي متخبطة بعد أن أرعبتهم اصوات الاحرار المطالبة بإسقاط سلطة بن عديو ورحيلها ورفعهم لإعلام الجنوب التي كانت ترفرف شامخة بسماء أرياف ومدن محافظة شبوة .

وبسبب ما أحدثته سلطة بن عديو من فساد مالي وإداري وتخابر إخواني حوثي شنت ضد بن عديو الكثير من الانتقادات والمطالب المعبرة عن إرادت الشعب الشبواني في تحرير شبوة من الميليشيات الإخوانية ، ليس فقط من قبل التجمع القبلي الشبواني وأبنائهم ، بل حتى من بعض المسؤولين في حكومة ماتسمى الشرعية اليمنية ، فقد شن الشيخ محمد العمري وكيل محافظة الجوف والقيادي البارز فيما تسمى ثورة الشباب هجوما لاذعا وانتقادا شديد اللهجة على محافظ شبوة بن عديو ، واصفا أياه بالنكبة ، مؤكدا أنه قد أدخل شبوة في مشاكل ومصائب غير مسبوقة .

متهما بن عديو بالوقوف وراء سقوط وتسليم مديريات بيحان للميليشيات الحوثية ، وحمله مسؤولية سقوط حريب وحصار الحوثي لمحافظة مأرب .

رغم تلك الاستفزازات والأعمال العدوانية والاعتقالات الإخوانية التي طالت أبناء شبوة ، إلا أنهم وبأقدام جماهير كبير استطاعوا إنجاح جميع الاحتفالات النوفمبرية في جميع مديريات محافظة شبوة ، وبصوت واحد ومتحد شددوا على تمسكهم بإسقاط سلطة بن عديو الإخوانية وطردها من شبوة الجنوب .