كتابات وآراء


الأحد - 20 سبتمبر 2020 - الساعة 08:19 م

كُتب بواسطة : زايد سالم السقطري - ارشيف الكاتب



هي حقيقة لا تخفي على كل ذو عقل وضمير حي ،،،حاولت الشرعية الاخوانية محاربة الشعب الجنوبي بكل الوسائل اقتصاديا وعسكريا" وففشلت فشلا" ذريعا" بتحقيق اهدافها.
فلجأت الى فتح جبهة حرب الخدمات الانسانية ،،،كحرب جماعية على الشعب .
باقولها بصراحه طالما أن مناطق الثروات في الجنوب تتحكم فيها حكومه الشرعية في الرياض،،، سيستمر حرب الخدمات على الجنوب.
لأن هذا الثروات هي التي تبقيهم في مواصله حرب الخدمات علئ الجنوب من قبل الشرعية حكومة الشرعية.
ولم يستطيعوا اركاع الجنوبيين عبر السيطرة عسكريا علئ اسقاط العاصمة عدن ومحافظة ارخبيل سقطرى ،،،فلم يبقي لهم فتح جبهه الخدمات على الجنوب من أجل التمرد على المجلس الانتقالي الجنوبي وخلق صراع ضده في الجنوب .هم حلفاء وشركاء مع الحوثي في هذا الأمر وقسموا الأدوار الحوثي عسكريا والشرعية خدماتيا والذي يقول غير ذلك يضحك علئ نفسه.

إسرائيل حاربه قطاع غزه اسابيع بالقصف الجوي ولكنها لم تمنع من دخول محروقات لغزه والتي تأتي من إسرائيل وذلك بعد أن أبلغت حكومة غزه بنفاذ الوقود من القطاع ولا الاغاثات ولم تقطع رواتب العمال الذي يعملوا داخل إسرائيل. هؤلاء هم اليهود .ماذا نسمي حكومة الشرعية؟ يهود تجاوزوا اليهودية،،، ودخلوا في مصطلح الوحوش. اللي يعتقد أن هذا الأفعال ستركع ابناء الجنوب وسيرفع الراية البيضاء للأستسلام هذا يعيش في وهم .
ولكن ما يحصل في الجنوب من حرب خدمات يتحمل مسؤوليتة التحالف العربي بسبب أنه هو المسؤول في الشأن اليمني منذو انطلاقه عاصفه الحزم .
أما المجلس الانتقالي الى الان لم يستلم ادارة شؤون الجنوب حتى يتحمل المسئولية في أي إخفاق ادارة الجنوب خدماتيا.

فنأمل من التحالف العربي عدم الامثتال لاوامر والتوصيات الشرعية الاخوانية لمحاربة الخدمات الانسانية التي تقدمها دولة الخير والعطاء للجنوب عامة و سقطرى خاصة.