اخبار وتقارير

الإثنين - 05 أكتوبر 2020 - الساعة 10:30 ص بتوقيت عدن ،،،

4مايو/ خاص

شن المحلل السياسي السعودي خالد الزعتر هجوماً عنيفاً على مليشيا الاخوان الارهابية التي تسعى بكل الوسائل لضرب القضية الجنوبية التي اصبحت لها بصمة في المعادلة الاقليمية مشيراً الى محاولتها الى تغيير التركيبية السكانية للجنوب لخلق ارضية مؤيدة لها بعد ان فشلت في اختراق الجنوب عسكرياً.

وقال الزعتر في سلسلة تغريدات له على تويتر:ميليشيات الإخوان في اليمن بعد أن فشلت محاولات الغزو العسكري المحافظات الجنوبية تلجأ إلى استخدام سلاح النزوح من أجل تغيير التركيبة الديموغرافية للسكان في المحافظات الجنوبية وبالتحديد داخل العاصمة عدن لخلق شعبية لها لخلق أرضية خصبة للمشروع الإخواني.

واوضح ان مايحدث من محاولات تغيير التركيبة الديموغرافية التي تنتهجها ميليشيات الإخوان هي احد أدواتها بعد أن تحطمت محاولاتها العسكرية لضرب القضية الجنوبيه بخاصة في ظل النجاحات السياسية والعسكرية التي حققتها طوال الفترة الماضية.

ولفت الى انه بدلاً من محاولات الحشد الشمالي والنزوح الشمالي لتغيير بإتجاه المحافظات الجنوبية التركيبة الديموغرافية فيها وبخاصة عدن، كان من الأولى ان يكون شغل الشماليين الشاغل هو مواجهة الإرهاب الحوثي وتحرير العاصمة صنعاء.

واكد ان النزوح الشمالي نحو المحافظات الجنوبية والتي تتم برعاية من قبل الإخوان ، هي تأتي لكي تؤكد المؤكد بأن العقلية الإخوانية لاتهتم كثيراً لـ صنعاء ومواجهة الحوثي ، فهي شغلها الشاغل ضرب القضية الجنوبيه عبر خلق أرضية خصبة لتواجدها في المحافظات الجنوبية وبخاصة عدن.

وشدد على ان القضية الجنوبيه لم تعد محصورة على نطاق الداخل اليمني بل أخذت بعداً إقليمياً ودولياً ، ووضعت لها بصمة في المعادلة الإقليمية في مواجهة المشروع الإيراني ، وبالتالي محاولات ميليشيات الإخوان لضرب القضية الجنوبيه ستصدم بمتانة الإستحقاقات والإنجازات التي حققها الجنوبيين.