رئاسة الانتقالي تشدد على سرعة استكمال الإجراءات القانونية بقضية اختطاف عشّال وإحالتها للقضاء.. انفوجرافيك

الرئيس الزبيدي يلتقي سفير الولايات المتحدة ستيفن فاجن..انفوجرافيك

الرئيس الزُبيدي يهنئ أبناء العاصمة عدن بإنجاز مشروع محطة الطاقة الشمسية 120 ميجاوات



كتابات وآراء


الجمعة - 21 يونيو 2024 - الساعة 01:47 م

كُتب بواسطة : د. صدام عبدالله - ارشيف الكاتب




‏يمثل يوم ال 19 من يونيو، الذكرى الرابعة لتحرير جزيرة سقطرى، جوهرة بحر العرب، من قبضة مليشيات الإخوان . ويمثل هذا اليوم رمزًا لصمود الجنوب وإرادته القوية في الدفاع عن أرضه وسيادته، وانتصارا على قوى الظلم والاضطهاد، اذ عانت سقطرى، منذ اجتياح مليشيات الإخوان لها من ويلات الظلم والاطهاد والممارسات القمعية، فقد سعت المليشيات إلى طمس هوية الجزيرة الجنوبية، وتضييق الخناق على أبنائها، في محاولة يائسة لإخضاعهم وإدراجهم ضمن مشروعها الفوضوي.

لكن إرادة أبناء سقطرى كانت أقوى من كل مخططات زرع الفوضى. ففي انتفاضة شعبية عارمة، هبّ أهالي الجزيرة للدفاع عن أرضهم وسيادتهم، ورفضوا الخضوع لمليشيات الإخوان، وبدعم من قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، تمكنوا من تحرير جزيرتهم في 19 يونيو 2020، بعد معارك بطولية خاضوها ضد المليشيات.

ومنذ تحريرها، شهدت سقطرى نهضة شاملة في مختلف المجالات. فقد تم استعادة الأمن والاستقرار، وتحسين الخدمات الأساسية، وإطلاق مشاريع تنموية، وتفعيل دورها في الحفاظ على البيئة البحرية. كما تم تعزيز هويتها الجنوبية، وتثبيت مكانتها كجزء لا يتجزأ من الجنوب ويجسد تحرير سقطرى رمزا لصمود الجنوب وإرادته القوية في الدفاع عن أرضه وسيادته. فهو انتصار على قوى الظلم والاطهاد، ويوكد على عزم شعب الجنوب على استعادة كامل حقوقه وبناء دولته المستقلة.



إن ذكرى تحرير سقطرى هي رسالة قوية إلى العالم توكد على عدالة قضية الجنوب، وصمود شعبه، وإصراره على تحقيق حريته واستقلاله. كما توكد على ضرورة احترام إرادة شعب الجنوب ودعم تطلعاته في استعادة دولته.


في الاخير نقول إن تحرير سقطرى يمثل إنجازا تاريخيا عظيما لشعب الجنوب، وسيظل هذا اليوم خالداً في ذاكرة أبناء الجنوب، ورمزا لصمودهم وإرادتهم القوية في نيل حريتهم واستقلالهم.