كتابات وآراء


الأربعاء - 08 يوليه 2020 - الساعة 08:42 م

كُتب بواسطة : يوسف الحزيبي - ارشيف الكاتب


إنه لم يعد من المفيد تضييع الوقت، والمطالبة بمفاوضات من أجل المفاوضات هذا لا يمكن، إلى متى ينتظر شعب الجنوب وهو مازال يواجه إنتهاكات وجرائم حرب تتطاله من قبل سلطات الشرعية اليمنية المعرقلة لإتفاق الرياض،

شعبنا مازال منذُ عشرات الأعوام الى الان وهويعاني من الظلم والإنتهاكات والمؤامرات وصراع قائم،

الجنوب هو الشعب الوحيد في العالم ما زال يعاني من مؤامرات ضد إرادته وحقه المشروع وسيادته المغتصبة"

شعبنا شعب متحضر ومتعلم ومثقف، وشعب محب للسلام لماذا يصاب بكل هذا في ظل صمت دولي ؟

هل يرضى العالم هذا علينا؟

لقد إمتثل شعبنا خلف ممثله الشرعي المجلس الإنتقالب الجنوبي وكل اهدافه واضحة ووقع على إتفاق الرياض بكل ثقه وإمتنان للوصول إلى تحقيق غاية السلام والأمن بالمنطقة"

ومع الأسف الشديد إن قوى التلاعب التي تفرض حربها اليوم على شعب الجنوب تحت مظلة الحكومة اليمنية لم يحترموه ومنذ بداية إتفاق الرياض إلى الآن تجري حوارات عقيمة بلا فائدة من طرف القائمون في هرم ماتسمى بالحكومة الشرعية،

ما ذا يريدوا هؤلاء المتناحرون على كراسي الحكم بالحكومة اليمنية القائمة في الرياض..؟

حرباً قائمة على شعب الجنوب ومفاوضات لم تجدي نفعاً من الطرف المفتعل لهذه الحرب التي تطال شعبنا في شبوة وابين،

لهذا علينا أن لاندع الوقت للإستمتاع بمفاوضات مع طرف ليس لديه مشروع وطني حقيقي بينما لديه أهداف خاصة لن تتوافق مع شعبنا ولن يقبل بها شعب الجنوب إطلاقاً،


خاصة بعد أن أفشلت هذه الحكومة كل فرص السلام منذ بداية إعلان إتفاق الرياض إلى هذه اللحظة، وهذا ما يجعلنا نؤكد مجدداً بأنه لا يمكننا الاستمرار لوحدنا في الإلتزام بتنفيذ الاتفاق المشترك التي نقضته هذه الحكومة وتستمر في نقضه وعرقلته يوماً بعد آخر.