كتابات وآراء


الأحد - 31 مايو 2020 - الساعة 03:21 م

كُتب بواسطة : نسمة صلاح - ارشيف الكاتب


منذ احتلال عدن والجنوب عام ٩٤ خضع الجنوبين بالامر الواقع ومنهم من سارع لسلام على عفاش وبارك ومنهم من جلس في بيته ومنهم من صفق وقال الوحده ايمان وتقوى

الرئيس عيدروس الزبيدي ابى هذا الخضوع وضل هو ورفقاءه من الجنوبيين الشرفاء الذين اغلبهم الان من لقى الشهاده
رفضوا ان تسلم الجنوب دوله وانسان
من ٩٤ برغم سلبت مصانع وثروات واقتصاد وسواحل وسماك ونفط وغاز

لم يتحرك الجنوبيين الاا باعلان الحراك الجنوبي ٢٠٠٧ وهو الجناح السلمي للحركه المسلحه لرئيس عيدروس الزبيدي الذي اسسها من ٩٤
كل الجنوبيين الذين كانوا يخرجو بالحراك الجنوبي من كان يساندهم من عيال عدن كما يسمون انفسهم الان
بكل مره الرئيس يخط اميال واميال ومسافات طويله للهدف الاكبر
دولة ضحى من اجلها (الشرفاء فقط)
لم يخضع لكل ما يتلقاه من ضغوطات او يتنازل عن شبر واحد من مطلب شعبه وطن جنوبي دولة جنوبية مستقله معترف بها امام الملا من العالم اجمع

لو الرئيس كما يدعي نشطاء الفتن والبقبقه بأنه باحث عن سلطه ومكانه
لكان شنها حربا لا هواده فيها ولارحمه
ولكن الرئيس يريد وطن مبني على عهد الحب والسلام والمحبه بين كل ابنائه والساعد جمب الساعد لبناء والتعمير والنهظة ليررتقي وطننا كما بقية الاوطان المزدهره

هذا الرجل يخوض حرب صعبة وللااسف كما الماضي يخوضها لوحده ومعه قله قليلة من حوله والكثير من المفتنين والطامعين
والاكثر من يبحثون عن مصالح مؤقته وهزلية

نحن ليس انقلابين مثل الحوثيين للذين يطالبون بفرض سلطه مثل سلطتهم بالضرب والسحل

دائما الرئيس باخلاقه يعطي كل فاسد فرصة اخيره ليس لاارضائه وانما لاارضاء ربه ان تاب واصلح

الرئيس انسان قبل كل شي
بكل مره اتمنى لو بيدي عصا سحرية
ابعد كل العراقيل والحفر والمطبات من امامه التي يعملوها من يقف ضده وضد حلمه وحلم الشهداء وحلم الجنوبيين الحق الذين حلمهم استعادته وطنهم الجنوبي

سيدي الرئيس امضي وامضي ولا خلفك الاا الرجال المخلصين والمؤمنين بك
ولا اماامك الاا طيف رفقائك الشهداء منتضررين تحقيقك لما عاهدتهم عليه
وما بيمنتيك ويسارك جنود الله من الملائكة لان الله هو الذي يعرف صدقك وانك على حق وان الحق لناصره
دعوات كل الصادقين لك ستنتصر سيدي الرئيس وسيحميك الله لنا
وسستعود الينا ولشعبك الصابر
بكل الخير والنصره ان شاءالله