رئاسة الانتقالي تشدد على سرعة استكمال الإجراءات القانونية بقضية اختطاف عشّال وإحالتها للقضاء.. انفوجرافيك

الرئيس الزبيدي يلتقي سفير الولايات المتحدة ستيفن فاجن..انفوجرافيك

الرئيس الزُبيدي يهنئ أبناء العاصمة عدن بإنجاز مشروع محطة الطاقة الشمسية 120 ميجاوات



كتابات وآراء


الجمعة - 21 يونيو 2019 - الساعة 02:15 م

كُتب بواسطة : ناصر التميمي - ارشيف الكاتب


أنا لا أعتقد أن هناك شعب غبي ثقيل دم وحاقد وبغيض مثل شعب العربية اليمنية الغارق في وحل الجهل والتخلف شعب لايعرف معنى الإنسانية لا من قريب ولا من بعيد كل مايطمح فيه السيطرة على مقدرات الجنوب لا غير وهذا قدر على الجنوبيين وقوعهم تحت اقدام الجهلة الغجر الذين لا نرضى بهم حتى رعاة على الأغنام إذا خيرنا لأنهم يفتقدون إلى الضمير الحي كل مافيهم أن مثقفهم فاسد وعنصري ملغوم بمرض القبيلة وأمراض العصور الماضية.

نحن نعترف بأننا وقعنا في غفلة من الزمن بين أحضان الشماليين الذين لاشي يربطنا بهم إلا أننا وقعنا صيد ثمين بين أيديهم وآه ثم آه من هذا الزمن المنحوس الذين كتب لنا أن نعيشه تحت رحمة طغاة القرن الواحد والعشرين عن ماذا سنحدث أجيالنا القادمة عن التخلف والجهل الذي أصابتنا أم عن الدمار أو عن التزوير الذي أصاب تاريخنا بسسبب وقوعنا في شباك الموت البطئ الذي أصاب مفاصل الحياة في الجنوب جراء سياسة نظام صنعاء البلهاء.

أيها الشماليون انتم قوم حاقدون إلى أبعد الحدود لكنكم لاتفهمون أبدا نحن كرهناكم نحن مليناكم. ولم نعد قادرين على تحملكم سئمنا من أفعالكم وألاعيبكم الماكرة وعطشنا من خداعكم لم تتركوا شئ جميل قط أفسدتم الحياة كلها في الجنوب حطمتوا كل شي ونقلتوا كل الأمراض التي تجاوزها شعبنا ورغم ذلك تتشدقون بأنكم أصاب حضارة كلا وألف كلا إنكم أصحاب حضارة لاشي يدل على ذلك كل ما نؤكده بأنكم طغاة جبابرة ناهبين لثروات الجنوب لا غير ومغتصبين للأرض.

ومن رحمة الجنوبيين وطيبتهم أنهم سلموكم دولة كاملة بعلمها وشعارها وعملتها وشعبها المسالم كل ذلك في سبيل تحقيق الحلم العربي لكنكم نكرتم ذلك الجود ورميتوا به عرض الحائط وتكبرتكم وتحولتوا من لغالغة ورعاة وشقاة إلى أمراء وسلاطين وملوك ونسيتوا كل الذي أعطاكم إياه الجنوبيين في لحظة من الزمن وتنكرتوا لذلك وركبكم الغرور الفاحش و الكبرياء الحمقاء. أبعد هذا كله ألا يستحق شعب الجنوب أن يكرم ولو حتى بخمسه في المائة نظير ماقدمه لكم لكن ياعيباه منكم..! وآسفاه ثم وآسفاة !!على اليوم الذي إتحدنا فيه معكم وعلى ثقالة دمكم وتعاستكم البليدة و أفعالكم القذرة وسياستكم الملعونة العفنة المدسوسة بلعنة الثلايا التي قالها فيكم وظلت تلاحقكم في كل زمان ومكان بسبب خيانتكم للعهود والمواثيق .

أكثر من خمسة وعشرون عاما ونحن نهتف ونصرخ برحيلكم عن أرضنا بعد أن طفح الكيل وزاد الطين بلة وضاقت أحوالنا وكرهتكم قلوبنا بعد أن كثر حقدكم وأمعنتم في محاربة شعب الجنوب بكل ماأوتيتم من قوة وسرقتم لقمة عيشنا من أفواهنا وحولتوا شواطئنا وجبالنا ومنتزهاتنا ومؤسساتنا إلى إقطاعيات و عقارات وأملاك لكم ولأولادكم وهدمتم ثقافتنا وسممتوا أفكارنا وعقولنا بثقافتكم العمياء التي تعود الى عصور ما قبل التاريخ و معرفة الانسان للكتابة وهذا لايحتاج الى دليل لأن أفعالكم تدل على ذلك ويبدو أنكم لم تستوعبوا الدرس ولن تفهموه جيدا بعد هذه السنين من الكفاح السلمي في وجه أسوأ إحتلال عرفته الجنوب منذ فجر التاريخ
ولو كنتم شعب تفهمون لغة الحضارة لتركتونا نعيش أحرارا علىأرضنا ورحلتوا ولأنكم حمقاء أخذتكم الكبرياء العمياء في التمادي وأصمتوا آذانكم عما يحدث في الجنوب من رفض شعبي لكل ماهو يمني يعبث في أرضنا الطاهرة.

اليوم كل شي بات واضح وضوح الشمس أمام العيان وأن رسالة شعب الجنوب قد وصلت الى مشارق الأرض ومغاربها وبات مطروحة اليوم في أروقة الدول الكبرى وتناقش في كثير من المحافل الدولية ولجأت بعض الدول الى أرسال الوفود الى عدن وبالتحديد الى مقر المجلس الإنتقالي وهذا معناه أن شعبنا قد أنجز الكثير من تطلعاته في تحقيق الإستقلال بصموده وتضحياته وبفضل الحامل للقضية المجلس الإنتقالي الجنوبي بزعامة الرئيس عيدروس الذي إستطاع إقناع العالم بضرورة الإستجابة لصوت الشعب وإعطاءه حقه والإعتراف بدولته القادمة بإذنه تعالى وهناك حقائق كثيرة تدل على ان إستعادة دولتنا بات قاب قوسين أو أدنى مهما حاول المرجفون وطبل المطبلون من أعداء الجنوب فإن ذلك لا بقدم ولا بيأخر دعوهم ينبحون ويبقبقون ولا تستمعوا لهم لأنه قد أصابهم جنون البقر وسيحاولون بث الرعب في كل مكان عبر أياديهم الخبيثة الحاقدة لكنهم سيخسرون اللعبة هذه المرة مهما دفعوا من الأموال التي تأتيهم من أسيادهم فأنهم سيذهبون الى جحورهم المظلمة في كهوف صعدة وحجة وذمار عما قريب شدوا العزيمة ووحدوا الصفوف في مواجهة العدو الحقيقي الذي يريد إعادتكم الى حظيرة العربية اليمنية وهذا بات أمر مستحيل عليهم ولن يقدروا عليه إن أرادوها سلما فليكن وإن أرادوها حربا فشعبنا قد أعد نفسه وجاهز للدفاع عن أرضه مهما كلفه الثمن حتى ولو عض بالنواجد لن نستسلم لهم أبدا لإن ماجرى لنا خلال السنوات الماضية لن ننساه وأعطانا كثير من الدروس والعبر .

نحن شعب ناضل سلميا وإستطعنا إقناع العالم بعدالة قضيتنا وخاطبنا إخواننا في العربية اليمنية بكل اللغات ولم يفهمو خلال الفترة الماضية ربما يريدونا أن نكلمهم بالغات القديمة كالسبئية والقتبانية والأوسانية والحميرية أو حتى السومرية لعلهم يفهمون مايريده سعب الجنوب وفي الأخير نقول لهم أيها الشماليون ماهي اللغة التي تفهمونها سنخاطبكم بها لعلكم تفهمون مايريده أبناء الجنوب. والله من وراء القصد.


مدير الإدارة السياسية لإنتقالي بروم ميفع