هيئة رئاسة الإنتقالي تحذر من إستمرار الاعتداءات على القوات الجنوبية بأبين "انفوجرافيك"

يافع المدد الحاضر الدائم في دعم جبهات القتال في الضالع وعموم الجنوب - إنفوجرافيك

هيئة رئاسة الانتقالي تستعرض مستوى تنفيذ حكومة المناصفة لالتزاماتها في المجالين الخدمي والاقتصادي ودفع المرتبات.. أنفوجرافيك



اخبار وتقارير

الجمعة - 12 فبراير 2021 - الساعة 10:24 ص بتوقيت عدن ،،،

4مايو/ عكاظ


فيما يلتزم المجتمع الدولي والمبعوث الأممي الصمت، تواصل مليشيا الحوثي جرائمها ضد النازحين في محافظتي مأرب والحديدة وتصعد من هجماتها الحربية وتستمر في إطلاق الطائرات المسيرة على أهداف مدنية في المملكة.

وقال وكيل وزارة حقوق الإنسان ماجد فضائل: «مليشيا الحوثي تهدد أكثر من مليوني نازح وتطلق الصواريخ على المدنيين وتستهدف مطار أبها»، مؤكداً أن التصعيد في هذا التوقيت بالتحديد دليل على أنهم أداة رخيصة لخدمة أهداف إيران ومحاولتها للضغط في ما يتعلق بمفاوضاتها النووية وليس لديها أي نيات لتحقيق السلام الدائم والشامل.

وأشار إلى أن المليشيا الإرهابية تجمع التبرعات وتستخدم الأطفال وقودا لحربها ضد المدنيين العزل. فيما حذر رئيس مركز أبعاد للدراسات والبحوث عبدالسلام محمد من خطورة مكافأة المليشيا برفع اسمها من قائمة العقوبات الدولية.

بدوره، اتهم مستشار وزير الإعلام اليمني أحمد المسيبلي مليشيا الحوثي بتطبيق كافة المخططات والنهج الإيراني الفكري والطائفي والإرهابي في اليمن، مؤكداً أن الحل لن يكون إلا بتفعيل كافة الجبهات خصوصاً بعد تراجع المجتمع الدولي عن مسؤولياته في حماية المدنيين. وقال المسيبلي: «لقد استهدف الحوثيون مطار أبها ويخططون لاستهداف العتبات المقدسة في عمل إرهابي مدفوع من طهران»، لافتاً إلى أن السلام مع مليشيا إرهابية مضيعة للوقت وهدر للجهود ولا حل إلا بالقضاء على المشروع الإرهابي الإيراني في اليمن.

من جهته، يرى الناشط اليمني عبد الرحمن الأشول أن السلام والحل في اليمن يمكن بمقاومة الإرهاب الحوثي وجائحة العنف التي صنعها ودمرت اليمن حضارياً وجمالياً وتسببت في أكبر أزمة إنسانية في العالم..

ووصف الأشول الحوثيين بأعداء الشعب والهوية اليمنية، مطالباً المجتمع الدولي بالوقوف مع الحكومة اليمنية وعدم الانسياق وراء مليشيا إيران ووكلائها.