كل عام والجنوب وأهله بخير.. كاركاتير

برئاسة الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي هيئة الرئاسة تثمن دعم الأشقاء بدولة الإمارات ومواقفهم الأخوية والإنسانية تجاه شعب الجنوب

الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي يلتقي رئيس الكتله الجنوبية في البرلمان المهندس فؤاد عبيد واكد



اخبار وتقارير

السبت - 17 فبراير 2024 - الساعة 06:52 م بتوقيت عدن ،،،

4 مايو/ خاص


قام اللواء الركن فرج سالمين البحسني نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عضو مجلس القيادة الرئاسي، اليوم، بزيارة إلى قوة حماية الشركات التابعة لقيادة المنطقة العسكرية الثانية بالمكلا، للاطلاع على مستوى الجاهزية والانضباط في القوة.

 

وكان في استقبال اللواء البحسني  ، أركان حرب المنطقة العسكرية الثانية العميد محمد عمر اليميني، وقائد قوة حماية الشركات العميد أحمد عمر المعاري، وأركانه العقيد عمر عوض الصاعي، وضباط القوة، الذين رحّبو بزيارته التفقدية، والتي ستعطي دافعًا لمواصلة العطاء خدمةً للوطن ولمنشآته الاقتصادية.


وعقد اللواء البحسني، اجتماعًا بقيادة قوة حماية الشركات، مستمعًا منهم إلى تقرير تفصيلي حول مستوى تنفيذ المهام خلال العام التدريبي المنصرم، والذي شمل تدريبات مكثفة في رفع مستوى الانضباط والجاهزية القتالية، من خلال الاعتماد على الخطط الأمنية والعسكرية، بالإضافة إلى تنفيذ عدد من المشاريع العسكرية الأمنية أهمها مشروع رياح الجبال، وخلع الناب، والمسير ليلًا، والرماية.. كما اطلع البحسني على خطط قوة حماية الشركات للعام التدريبي الحالي والتي تتضمن دورات تدريبية وتأهيلية متخصصة للضباط والأفراد، لرفع كفائتهم وقدرتهم على تنفيذ المهام العسكرية بالشكل المطلوب.

 

إلى ذلك شهد اللواء الركن فرج البحسني  عرضًا عسكريًا لوحدات رمزية من قوة حماية الشركات، عكس مستوى الجاهزية العالية والانضباط المتميز، والاستعداد التام لأداء المهام والتعامل مع أي تهديدات محتملة لحماية المنشآت النفطية الحيوية في حضرموت.

 

وأشاد اللواء الركن البحسني، بمستوى انضباط منتسبي قوة حماية الشركات، وجاهزيتهم ومعنوياتهم العالية لتأمين وحماية المنشئات النفطية في حضرموت، حاثًا على تكثيف التدريبات العسكرية والأمنية، والعمل على رفع لياقة الأفراد والحفاظ على معنوياتهم..

وجدد اللواء البحسني حرص واهتمام القيادة بقوة حماية الشركات لدورها المهم في تأمين المنشئات النفطية الاقتصادية، والمساعي التي يبذلها المجلس من أجل توفير الأسلحة الجديدة والمتطورة للتصدي للهجمات المعادية من قبل الميليشيات الحوثية الإرهابية التي استهدفت ميناء الضبة النفطي نهاية العام 2022م.

 

ووجه بإعداد مناورة تضم بعض الألوية بقيادة المنطقة العسكرية الثانية وإدارة الأمن والشرطة بساحل حضرموت، لرفع مستوى التنسيق القتالي بين الوحدات العسكرية والأمنية، ووضع فرضيات تدريبية مشتركة والعمل على تنفيذها، على أن تنفذ المناورات في الذكرى القادمة لتحرير مدينة المكلا وساحل حضرموت من التنظيمات الإرهابية.

 

واستعرض اللواء البحسني  جانبًا من تاريخ موقع المسيلة الذي احتضن المقاتلين من قوات النخبة الحضرمية، وتم وضع فيه خطة تحرير ساحل حضرموت من التنظيمات الارهابية، وانطلاق قوات النخبة في الـ23 من ابريل 2016، وبدعم واسناد من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، مشيدًا بدور قبائل المنطقة وأفراد المجتمع فيها الذين كان لهم إسهام في الحفاظ على ممتلكات المنشآت الاقتصادية، ومنع التنظيمات الإرهابية من أي اعتداءات على الموقع أو السيطرة عليه.. وفي هذا الإطار وجّه بوضع حجر أساس لنصب تذكاري في موقع قوة حماية الشركات، لأهمية الموقع ودوره في احتضان وانطلاق قوات النخبة.

 

رافق عضو مجلس القيادة الرئاسي، مستشاره للشؤون العسكرية عضو اللجنة العسكرية العليا عميد ركن دكتور عمر عبيد البكري، وعضو اللجنة العسكرية عميد ركن صالح المعاري.