اخبار وتقارير

الخميس - 29 يوليه 2021 - الساعة 11:52 م بتوقيت عدن ،،،

"4 مايو" قسم التقارير:


أكد سياسيون وصحافيون جنوبيون أن إصرار الشرعية اليمنية، المخترقة من قبل جماعة الإخوان، استغلال البرلمان اليمني المنتهية ولايته لاستفزاز الجنوبيين أمر خطير، وسيكون لهُ عواقبه الوخيمة.

ونددوا بمحاولات شرعنة أدوات الاحتلال اليمني عبر برلمان مزور فاقد الشرعية والولاية، مؤكدين أنه لا يمت بصلة للجنوب مُطلقًا.

جاء ذلك خلال اطلاق سياسيون وصحافيون جنوبيون هاشتاج (حضرموت ترفض نواب اليمن) عبر أشهر مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر) مساء اليوم الخميس 29 يوليو / تموز 2021م، للتعبير عن الرفض الشعبي لانعقاد المجلس بحضرموت.

واستنكر السياسيون والصحافيون الجنوبيون تركيز الشرعية الإخوانية على إشعال الغضب الجماهيري في الجنوب، بدلا من حشد طاقاتها لمواجهة ميليشيا الحوثي، المدعومة إيرانيًا.

وأشاروا إلى أن دوائر غالبية النواب خاضعة لسيطرة الحوثيين الإرهابيين، ساخرين من عجز البرلمان المزور عن الانعقاد لعدم اكتمال النصاب، أمام انحياز غالبية نوابه إلى ميليشيا الحوثي.

وشددوا على أن الشرعية الإخوانية ترسخ نظرة الجنوبيين لأدواتها كقوة احتلال غاشمة.

ونبهوا إلى أن وادي حضرموت لن يقبل بإيواء الهاربين من ميليشيا الحوثي الإجرامية، متعدين بالوفاء لدماء الشهداء وعدم التفريط فيها بتزوير إرادة الجنوب.

بدوره، أكد المستشار الإعلامي للرئيس عيدروس الزُبيدي، الاكاديمي الدكتور صدام عبد الله أن أبناء الجنوب يرفضون احياء أي مؤسسات لا تعبر عن الجنوب وخاصة برلمان فاقد للشرعية.

وقال الدكتور صدام، عبر صفحته في (تويتر): "قالها أبناء الجنوب مرارا وتكرارا بانهم يرفضون احياء اي مؤسسات لا تعبر عن الجنوب وخاصة برلمان فاقد للشرعية بين اهله فما بالكم في بلاد الغير والحقيقة ان القائمين على ما يسمى برلمان يعون جيدا بعدم جدوى اي قرارات صادرة منه والهدف استفزاز شعب الجنوب والتأمر عليه".

بدوره، ‏المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة الجنوبية، النقيب محمد النقيب: "اثبتت معركتنا مع الإرهاب، إن هناك علاقة طردية بين إطالة إسترضاء اخوان اليمن، وسرعة تناسل اجيال جديدة من الارهابيين وتوسعهم تشكيلات ومعسكرات، والاخطر من ذلك صعودهم المتسارع الى مفاصل الهيكل القيادي لما يسمى بالجيش الوطني الإخواني".

من جانبه، أشار رئيس تحرير صحيفة (يافع نيوز) ياسر اليافعي إلى أنه: "واهم من يظن ان مجلس نواب منتهي الصلاحية منذ ما يزيد على ١٠ سنوات ومنقسم ومشتت ولا يمثل الجنوب وانتخب اعضائه بالتزوير وشراء الذمم، ان يكون جزء من الحل أو الانتصار على الحوثي، الأدوات الفاسدة والفاشلة لا تصنع انتصارات ولا حلول بل هزائم وخيبات".

فيما أكد مدير تحرير صحيفة (4 مايو) علاء عادل حنش إلى انه: "عندما اعلن أبناء حضرموت عامة، وسيئون خاصة، رفضهم المُطلق لما يُسمى بـ "مجلس النواب اليمني"، كان رفضهم نابع من احساس وطني جنوبي بحت، فكيف لهم أن يستقبلوا من نهبوا، ودمروا الجنوب طيلة العقود الماضية، وحاربوا أبناء الجنوب بشتى الوسائل الحقيرة".