هيئة رئاسة الإنتقالي تحذر من إستمرار الاعتداءات على القوات الجنوبية بأبين "انفوجرافيك"

يافع المدد الحاضر الدائم في دعم جبهات القتال في الضالع وعموم الجنوب - إنفوجرافيك

هيئة رئاسة الانتقالي تستعرض مستوى تنفيذ حكومة المناصفة لالتزاماتها في المجالين الخدمي والاقتصادي ودفع المرتبات.. أنفوجرافيك



كتابات وآراء


الأربعاء - 07 أبريل 2021 - الساعة 09:03 م

كُتب بواسطة : منصور صالح - ارشيف الكاتب


الحرب ضد الجنوب شاملة ، سياسيا واقتصاديا، وعسكريا، وإعلاميا ،ونفسياً..
والمتخاذلون والمحبطون واليائسون والمستسلمون ومن يبالغون في جلد الذات يضعون أنفسهم دون علمهم في خانة الطرف الآخر ويؤدون دوره.

المرحلة صعبة والتحديات كبيرة دون شك، والخصوم ليسوا مجرد جماعات متعيشة أو مجرد أقلام مدفوعة الأجر الرخيص ، بل تنظيمات ومؤسسات ودول ، ومايحتاجه الجنوب اللحظة هو إرادة صلبة ويقين بالنصر وسينتصر فاليوم ليس أسوأ من الأمس .

لو أن الأيدي المرتعشة خلف شاشات وسائل التواصل الاجتماعي أوصلت احباطها للمقاتلين في الجبهات ،دون راتب ودون ،غذاء لترك الجندي سلاحه وانهزم وانتهت المعركة ، وعاد الاحتلال من جديد وبكل أريحية وبصورة أبشع .
لو أننا كاعلام جنوبي استسلمنا لمن يشكي ويبكي ويشكك بقيادته لذهب كل منا في حال سبيله ليبحث عن مصالحه ويهتم بشؤون أطفاله وتجار البيع والشراء جاهزون للشراء وعروضهم مغرية، لكننا لن نفعل ولو عاد بنا الزمن سنوات طويلة ولأيام أكثر ظلاماً.
كونوا أقويا كما عهدكم وطنكم ومن نال منه الاحباط فليغلق جهازه ويكف عن الناس أذاه ، فهناك رجال مازالت همها في السماء لايخافون ولا يستسلمون ولا ينكسرون ، لأنهم يدركون انهم في معركة طويلة والخصم فيها خطير وحقير وامكاناته كبيرة وأدواته دنيئة وحقيرة تبدأ من المدفع وتنتهي بعيش المواطن بإغلاق بيارة الصرف الصحي .