هيئة رئاسة الإنتقالي تحذر من إستمرار الاعتداءات على القوات الجنوبية بأبين "انفوجرافيك"

يافع المدد الحاضر الدائم في دعم جبهات القتال في الضالع وعموم الجنوب - إنفوجرافيك

هيئة رئاسة الانتقالي تستعرض مستوى تنفيذ حكومة المناصفة لالتزاماتها في المجالين الخدمي والاقتصادي ودفع المرتبات.. أنفوجرافيك



كتابات وآراء


الخميس - 25 فبراير 2021 - الساعة 11:17 ص

كُتب بواسطة : احمد الحوسني - ارشيف الكاتب


بتغير الإدارة الأمريكية من ترامب إلى بايدن، ستتغير المعادلة الدولية في ضوء الإرهاصات المتوقعة وفي ظل التفاهم الأمريكي الصيني.

وسيكون للاتحاد الأوروبي دوره، بعيداً عن روسيا، للخروج من الاستقطاب والانقسام الدولي.. ما يعيد تطبيع العلاقات الدولية، ومن ثم تخسر إيران وهلالها في المنطقة، ليصبح هناك ثنائي دولي سيكون له تأثير كبير على الشرق الأوسط واستقراره، وذلك مما يهم أمريكا والصين معاً.

وفي هذا السياق، تبرز خطورة الارتباط الإيراني بالملف اليمني، خاصة ما تمثله الصواريخ الباليستية الإيرانية من تهديد أمني، إذ ما فتئت تستهدف المناطق المدنية في السعودية عبر سلسلة من الطائرات المسيّرة المفخخة.

المملكة العربية السعودية، ومعها التحالف العربي، يسعون جميعاً للسلام في اليمن، وهم ملتزمون بوقف إطلاق النار، بينما لا تكترث الميليشيات الحوثية وتواصل شن حروبها على المدنيين في اليمن والسعودية باستخدام الصواريخ الباليستية الإيرانية والطائرات المسيّرة إيرانية الصنع.

التحالف العربي يرحب بأي حل يجلب الأمن والسلام لليمن، وفقاً للمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216 للخروج من المأساة الإنسانية التي جلبها الانقلاب الحوثي على اليمنيين منذ سبتمبر 2014. قد يكون تدخل الرئيس بايدن فرصة لإنقاذ ملف اليمن من التغول الإيراني ومن جرائم الحوثيين المتزايدة، والتي تشجعهم على التمادي فيها وعلى تجاهل مطالب الأمم المتحدة، ذلك التراخي من جانب المنظمة الدولية ذاتها في بعض الأحيان، مما شكل بذاته مأساة أخرى! وكما هو معروف فإن كل القضايا التي دخلتها الأمم المتحدة نادراً ما انتهت بحلول وتسويات!

الحوثيون لا يملكون إرادة سياسية في الالتزام بأي حل سياسي، والتجربة معهم فشلت، بالنظر إلى أن قرارهم يخضع للمرشد الأعلى ولإملاءات الحرس الثوري الإيراني. فأزمة اليمن ورقة حيوية من أوراق لعبة إيران في مفاوضاتها مع أمريكا، وتريدها ضمن حزمة واحدة في ملف الهلال الشيعي المرتبط بسوريا ولبنان والعراق!

وإن استطاع الرئيس بايدن، بخبرته الدبلوماسية والسياسية المعروفة، أن يفك ذراع الحوثيين عن اليمن وينهي ارتباطهم بالحرس الثوري الإيراني، عبر فتح ملف الصواريخ الباليستية التي سيكون موضوعها من النقاط الحرجة والمؤلمة لإيران في المفاوضات المقبلة معها. فتلك الصواريخ تهدد استقرار النظام الإقليمي المرتبط بالنظام الدولي.

هذه المقاربة قد تكون مبررة بعد التفاهم الأمريكي الصيني لتشكيل نظام دولي جديد تبتعد فيه الصين عن التعاطي مع إيران، لتزداد عزلة الأخيرة، دون أن تجد ظهيراً دولياً في ظل التفاهم الجديد بين الاتحاد الأوروبي وإدارة بايدن خلافاً لإدارة سلفه ترامب. عندئذ سوف تُرْغَمْ إيران لتسلم بأن تكون هي الأول في الالتزام بشروط الاتفاق النووي، كما تطلبه منها أمريكا وليس كما يشترط جواد ظريف وزير خارجية طهران.

وفي هذا الصدد يمكن أن نورد سلوك إيران حسب تقرير أصدره مركز «توني بلير» للسياسات، حيث يتضح أن هذا السلوك تغير بشكل كبير منذ إبرام الاتفاق النووي في عام 2015، قبل أن تعود طهران وتعتنق مجدداً «عقيدة الميليشيا» فيما يخص سياستها الخارجية.

وسيحاول بايدن، وفق قواعد الاشتباك الدولية الجديدة التي يتحدث عنها، تفكيك الأذرع الإيرانية، وذلك لما تقتضيه مصلحة أمريكا من وجود نظام إقليمي شرق أوسطي مستقر يسوده الأمن والسلام، ضمن حقبة دولية جديدة تُعنى فيها واشنطن بالمحافظة على حلفائها التقليدين الذين يشكلون كتلا اقتصادية وجيوسياسية كما هو الحال مع دول مجلس التعاون زائد إسرائيل، في ظل تنافس الولايات المتحدة مع جمهورية الصين الشعبية.



نقلا عن الاتحاد الإماراتية