إنفوجرافيك | د. الخُبجي يستقبـل وفداً من مركز الحوار الإنساني في جنيف وآخر من أكاديمي جامعة عدن

إنفوجرافيك | الخُبجي يلتقي عددا من الشخصيات السياسية والاجتماعية من أبناء محافظة أبين

الخُبجي يناقش مع رئيس لجنة التنسيق السعودي عملية صرف الرواتب وآليات تنفيذ اتفاق الرياض



كتابات وآراء


الإثنين - 02 نوفمبر 2020 - الساعة 12:16 م

كُتب بواسطة : علاء عادل حنش - ارشيف الكاتب


نعم.. الجنوب في خطر، ويجب على كافة أبناء الجنوب الاستيقاظ لحمايته من الغزاة الذين يتربصون له، ويحاولون اجتياحه تحت أي مبرر.

فو الله، ومن خلق السماوات والأرض، إن أعداء الجنوب بتنوعهم (شرعية، حوثي، إخواني، إصلاحي، تركي، قطري، إرهابي) ينتظرون أي زلة، أو خطأ، أو فجوة، أو خلاف جنوبي جنوبي للانقضاض على أرض الجنوب.

وهذا الأمر أكده لي أحد الإعلاميين المواليين لميليشيا الإخوان في لحظة جدال بين وبينه، وأعتقد أنها زلة لسان منه أراد منها قهري، ولكنها كانت بالنسبة لي مؤشر أن الأعداء يتربصون بالجنوب، وازعجهم ما وصل إليه الجنوب اليوم، وما حققه المجلس الانتقالي الجنوبي من انتصارات سياسية وعسكرية واجتماعية.

اليوم أصبح المختلفين من أعداء الجنوب متفقون على اجتياح الجنوب، وهزيمة الانتقالي الجنوبي، لأنهم مدركين ان هزيمة الانتقالي يعني هزيمة الجنوب كله، وكل تلك المؤامرات جاءت بعد الانتصارات التي حققها أبناء الجنوب، ونكايةً بالقوات المسلحة الجنوبية التي أصبحت صمام أمان لأرض الجنوب، وللأمن القومي العربي.

وليعلم كل جنوبي، إن الاعداء يحاولون استهداف هوية الجنوب وعلمه، ولكن نقول لهم: (واهم، وغبي، من يظن أن بإستطاعة أحد على وجهة الأرض أن يُنزل راية الجنوب الشامخة، أو يحاول التطاول على علم الجنوب الذي من أجله قدم أبناء الجنوب تضحيات جسام، وشهداء، وجرحى.

كما يجب على الجميع أن يعلم أن تحت راية العلم الجنوبي المهيب تستطيع قواتنا المسلحة الجنوبية الباسلة دكّ أي قوة غازية، وتحت أي ظرف، وبمقدور قواتنا المسلحة الجنوبية تحقيق انتصارات عجزت عنها قوات تمتلك كل الإمكانيات؛ فلو تشعرّوا بالشعور الذي ينتاب المقاتل الجنوبي وهو يقاتل تحت علم الجنوب لإدركتوا حقيقة ثابتة هي: "أن هزيمة الجنوبيين اليوم بات أمرًا مستحيلًا، بل انهُ إلى الوهم، والحلم أقرب!".