كتابات وآراء


الجمعة - 17 يونيو 2022 - الساعة 08:52 م

كُتب بواسطة : رائد باجابر - ارشيف الكاتب


مع اقتراب موعد الانعقاد للدورة الخامسة للجمعية الوطنية، والذي سيتم خلال يونيو الجاري من العام 2022م،تتجه الأنظار بترقب لترى نتائج ملموسة ودلائل قيمة نحو تحقيق تطلعات شعب الجنوب للوصول إلى مرحلة استعادة الدولة الجنوبية المستقبلية.

ولا قيمة لأي اجتماعات أو دورات دون أن تكون نتائجها تحقق هدف معين، وماينتظره شعب الجنوب هي نتائج وتوصيات وقرارات لطالما أنتظروها على مدى طويل لتحقق طموحاتهم المستقبلية وتلبي تطلعاتهم نحو مستقبل مشرق تنعم به الاجيال.

ومع قرب موعد انعقاد الدورة الخامسة للجمعية الوطنية، إلا أن أبناء الجنوب على أمل وثقة كبيرة بالله ثم بقيادتنا الحكيمة ممثلة بالرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، ورئيس الجمعية الوطنية اللواء الركن احمد سعيد بن بريك، أن المخرجات والنتائج والتوصيات ستكون على مستوى من الإيجابية لتلبي تطلعاتهم التي ينشدونها .

وتتمثل هذه الأهداف في استكمال تحرير الارض الجنوبية، وبسط القوات الجنوبية على كامل تراب وطننا الجنوبي الحبيب حماية من أجل حماية مكتسبات الوطن والثورة الجنوبية التي ضحى من أجلها شهدائنا، وسقوا بدمائهم الزكية شجرة الحرية الجنوبية في سبيل التحرير والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية.

أمر مهم وفي غاية الأهمية وهو تنفيذ الشق العسكري والامني من اتفاق الرياض، والمتمثل في تأمين أرضنا وطرد براثن الإرهاب والمليشيات الحوثية من كامل بقاع الوطن الحبيب، وطرد كل القوات الشمالية وخاصة من محافظة المهرة ووادي حضرموت واحلال النخبة الحضرمية، وهو مطلب شعبي ينتظره أبناء الجنوب عامة وحضرموت خصوصا.

ويأتي هذا الهدف بعد وصل الشارع الجنوبي إلى قناعة تامة بأن الأمن والأمان والاستقرار لن تنعم به المحافظات الجنوبية إلا بتسليم الملف الأمني والعسكري لأبناء الجنوب، لأنهم على دراية كاملة بشأن بلادهم، ولم يروا خيرا في القوات الشمالية المتواجدة في الجنوب على مدى السنوات الماضية وصولا إلى الوقت الحالي.

وفيما يتعلق بالجانب الإداري والاقتصادي، ظل شعب الجنوب على أمل كبير بأن تستأصل قيادتنا كافة بؤر الفساد التي تعبث بالوضع الوظيفي والمؤسسي والاقتصادي والمعيشي للبلاد.


وطالما أن الدورة الخامسة ستناقش كذلك تجديد لوائح هيئات المجلس ككل ومنها الجمعية الوطنية ولجانها وفقا لما يتناسب مع المرحلة الراهنة والمستقبلية، لتجاوز كل التحديات ومنع تشعبها ،وتقارب النسيج الجنوبي ووحدته، والقوى الجنوبية المؤمنة بالتحرير والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية، وكذا التأكيد على توحيد مع ودول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة للقضاء على التمدد الحوثي الإرهابي في البلاد.

لذلك نحن على ثقة كبيرة في قيادتنا الرشيدة وفي التوصيات التي ستخرج بها الدورة الخامسة للجمعية الوطنية بأن تكون النتائج واقعا ملموسا يحقق طموحات وتطلعات شعب الجنوب نحو دولته الجنوبية المستقبيلة.

كتبه عضو الجمعة الوطنية نائب رئيس لجنة الشهداء والجرحى بالجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي المجلس الأستاذ رائد باجابر.