اخبار وتقارير

الجمعة - 13 يوليه 2018 - الساعة 12:42 ص بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو / خاص

شارك رئيس الإدارة العامة للشؤون الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة الأمريكية واشنطن عبدالسلام قاسم مسعد، يرافقه كل من المدير التنفيذي للمكتب أحمد مثنى والمستشار أحمد عاطف، في الحفل التعارفي للسفراء والبرلمانيين المشاركين في اللقاء التشاوري السنوي الأوروبي - الأمريكي ( Trans-Atlantic Group-TAG).

وضم الحفل سفراء وبرلمانيين من تشيك والمجر وايطاليا وسلوفينيا وصربيا وكرواتيا والمانيا وبلغاريا وفنلندا وهولندا ورومانيا، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية والبيرو وجواتيمالا، وكذا عدداً من المفكرين من مراكز البحوث والدراسات الأوروبية والأمريكية.

وجرى خلال اللقاء توضيح دور المجلس الانتقالي الجنوبي، وخاصة النجاح منقطع النظير الذي حققته الدورة الأولى للجمعية الوطنية باعتبارها نواة البرلمان الجنوبي ومعالجاتها للأوضاع والمهام الواجب تحقيقها على طريق استقلال وسيادة الجنوب، كما تم شرح معاناة شعب الجنوب جرّاء انعدام الخدمات وفشل الحكومة اليمنية في إدارة حياة الناس.

وقد لمس ممثلو المجلس الانتقالي الجنوبي في هذه اللقاءات اهتمام وتفهم من قِبل جميع ممثلي الدول سفراء وأعضاء برلمانيين ومفكرين بما يجري في اليمن عموماً وفي الجنوب خاصة، وحول الدور الإيراني وطموحات طهران التوسعية في منطقة باب المندب وخليج عدن والبحر الأحمر، والنجاحات التي تحققها المقاومة الجنوبية ممثلة بالمجلس الانتقالي الجنوبي وبدعم من دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة الإرهاب والتطرف وتحرير ما تبقى من مناطق ما زالت واقعة تحت سيطرة الانقلابيين الحوثيين المدعومين من إيران.

الجدير بالذكر أن هذه اللقاءات السنوية التي تجمع كبار المسؤولين من مشرعين في البرلمانات والخبراء والسفراء والسياسيين والباحثين بين المحيط من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية تعد محطة هامة لتقييم سياسات التعاون المشترك بين هذه الدول، وتناقش قضايا في منتهى الأهمية لتنمية العلاقات المشتركة وللإسهام في تقديم الحلول للقضايا الدولية والإقليمية والتعاون الدولي وقد توسع الملتقى ليشمل لأول مرة دول من أمريكا اللاتينية كانت حاضرة في هذا اللقاء السنوي العاشر.