اخبار وتقارير

الخميس - 12 يوليه 2018 - الساعة 05:51 م بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو / خاص

هاجم سفير اليمن السابق في سوريا والمستشار الحالي في سفارة اليمن في لندن / عبدالوهاب طواف ، رئيس الحكومة اليمنية الدكتور/ أحمد عبيد بن دغر , واتهمه بالمناطقية والفساد والفشل في إدارة الحكومة.

وقال طواف في مستهل رسالة وجهها إلى رئيس الوزراء : «أُرسل إليكم هذه الرسالة في الوقت والظرف الذي ما كان ينبغي علينا الكلام حوله وعنه ؛ إلا أن الممارسات الخاطئة لا تبني دولةً ولا تصحح وضعاً ولا تقرب بعيداً».

واعتبر طواف بأن بن دغر لم يكن عند حسن ظن الرئيس هادي وأنه خيب آمال الشعب فقال: «حمّلك فخامة رئيس الجمهورية مسؤولية كبيرة بتعيينه لك رئيساً للحكومة وفي هذه المرحلة بالذات ؛ وكان من المفترض أن تكون عند حسن ظنه وظن الشعب؛ إلا أنه للأسف لم تكن كذلك، وخيبت آمال الكثيرين بإدارتك للحكومة».

ويضيف : «فمنذ أن منحك فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ثقته ونحن نسمع منك خطابات وحدوية رائعة؛ إلا أن الممارسات تحكي قصصاً مغايرة عن الواقع؛ ونسمع عن مشاريع وطنية إلا أن الممارسات تعكس عن مشاريع شخصية تُكرس المناطقية وتعمق الفُرقة وتنسف الشراكة بين الشمال والجنوب؛ وكنا متفائلين بكم في تصحيح كثير من الاختلالات إلا أن الواقع غير».

وتابع : « اليمنيون يسكبون دماؤهم في كل مناطق الشمال في مواجهة مليشيات الحوثي في الوقت الذي نرى فساداً قاتلاً في صرف الأموال ومنح الوظائف والمناصب؛ خدمة لمشاريع مناطقية وشخصية؛ في حين أن حصة أهلنا في الشمال تُخصص على هيئة جُرع وشحنات من الخطابات الرنانة والوعود الكاذبة والابتسامات العجيبة!».

واتهم عبدالوهاب طواف ,رئيس الحكومة بتخصيص ميزانية ضخمة من أموال الشعب لتمويل حملات إعلامية تُلمع وتُضخم وتُبرز وتُزين مواقف بن دغر التي اعتبرها غير مقبولة أو معقولة.

وقال أن بن دغر أستأثر بكل مفاصل عملية صنع القرار وصرف المال بعيداً عن أية أسس عادلة وقانونية، موجهاً كلامه للرجل: "وكأنك تُدير شركة عائلية خاصة بك!".
ويضيف : «تتفاخر أنك غيّر الرئيس هادي وغيّر الأخ/ خالد بحاح بمنحك أبناء الشمال نصيباً من المناصب القيادية العليا في مكتبك!. ولذا عينت الدكتور/ عمر مجلي رئيساً لمكتب رئيس مجلس الوزراء، إلا أنه وجد نفسه بصلاحيات منقوصة؛ وهو الذي قدم وأسرته خيرة رجالهم وأولادهم وممتلكاتهم في مواجهة طاعون الحوثي؛ وها هو اليوم يقدم استقالته ويغادر المنصب هرباً من الفوضى والفساد المالي والإداري»..

وخاطب طواف رئيس الوزراء بن دغر قائلا: «أخي العزيز د. أحمد .. لقد صرفت مليارات من الريالات من أموال دولة الوحدة في مناطق معينة من اليمن وتجاهلت الشمال بصورة بشعة؛ ورغم حجم الأموال التي صُرفت والتي جاءت من روسيا ومن مِنح وقروض وهبات خارجية؛ لم تحل مشكلة كهرباء مدينة عدن حتى الآن؛ والتي تحولت لثقب أسود يبتلع ملايين الدولارات شهرياً!. واليوم تقدم نفسك للمجتمع الدولي كشخصية لها قبول في كل اليمن كرئيس للبلد مستقبلاً؛ إلا أن الحقيقة غير ذلك».

واستطرد مخاطباً بن دغر : «أنت شخص ذكي وتجيد فن رياضة القفز بين المراكب وتغيير الاتجاهات إلا أنك فشلت في إدارة الحكومة بما يلبي أدنى طموح للشعب اليمني الصابر».