عرب وعالم

السبت - 02 يونيو 2018 - الساعة 07:39 م بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو / متابعات

استشهدت ممرضة فلسطينية أثناء عملها في إنقاذ المصابين المدنيين الذين استهدفهم جنود الحرب «الإسرائيلي» على حدود غزة، فيما أصيب مئة على الأقل من المتظاهرين، في وقت اعتقل الاحتلال 15 فلسطينيا من أنحاء الضفة الغربية.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة استشهاد مواطنة فلسطينية وإصابة أكثر من مئة في الجمعة العاشرة لمسيرات العودة وكسر الحصار.
وقال الدكتور أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، إن الممرضة رزان أشرف النجار (22 عاماً) استشهدت نتيجة إصابتها برصاص الاحتلال في الصدر خلال إسعافها للمصابين في مخيم العودة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.
وأطلق الاحتلال النار على خمسة مسعفين بينهم المسعفة رزان خلال محاولتهم إسعاف الجرحى قبل أن يعلن استشهاد رزان.
وأشار القدرة إلى أن أكثر من مئة فلسطيني أصيبوا خلال مسيرات، أمس، بينهم 40 أصيبوا بالرصاص الحي فيما أصيب الباقي بحالات اختناق وإصابات مختلفة نتيجة إطلاق قنابل الغاز.
وأعلنت الهيئة العليا للمسيرات اختتام فعاليات جمعة: «من غزة لحيفا.. دم واحد ومصير واحد» بالإعلان عن جمعة جديدة أطلقت عليها اسم مليونية القدس.
ووصل عشرات الآلاف من الفلسطينيين إلى نقاط التماس في مخيمات العودة وأشعلوا إطارات السيارات قبل أن تبدأ قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص والغاز صوبهم.
وكانت الهيئة الوطنيّة العليا لمسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار في غزة قد دعت كافّة القوى والقطاعات الشعبيّة للمشاركة في المسيرات الجماهيريّة الشعبيّة بطابعها وأدواتها السلميّة لحماية حق العودة وكسر الحصار، كما دعت الفلسطينيين في أراضي 1948 للمشاركة في المسيرات انطلاقًا من وحدة الدم ووحدة الهدف ووحدة المسار والمصير.
وأصيب شاب يبلغ من العمر 25 عاما بعيار معدني في البطن خلال مواجهات اندلعت مع جيش الاحتلال عقب انطلاق مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمنددة بقرارات الإدارة الأمريكية المتعلقة بمدينة القدس.
وبين منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي أن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة بعد انطلاقها مباشرة باستخدام الأعيرة المعدنية بكثافة، ما أدى إلى إصابة الشاب بعيار معدني في البطن عولج ميدانيا من قبل طاقم الهلال الأحمر الذي تواجد في المكان.
وأكد شتيوي أن المئات من أبناء البلدة شاركوا في المسيرة وتصدوا لمحاولات جنود الاحتلال اقتحام البلدة مستخدمين الحجارة والزجاجات الفارغة، فيما تمكن العشرات من إحراق الإطارات المطاطية قرب مستوطنة «قدوميم» المقامة عنوة على أراضي القرية.