كتابات وآراء


الخميس - 23 مايو 2019 - الساعة 04:02 م

كُتب بواسطة : عبدالعزيز بن عبد الرحمن الجفري - ارشيف الكاتب


قال تعالى

{ وَيَتَّخِذ مِنْكُمْ شُهَدَاء }

صدق الله العظيم



تعود الذكرى في كل عام مفعمة بالحزن وعطر الشهادة.. أربعة أعوام مضت وروحك لا تفارقني.

اكتب في ذكراك وحروف حزني جفت من كثرة الألم الذي ينتابني


في ذكرى استشهاد أخي الشهيد البطل سعيد محمد علي الدويل
نقف إجلالآ وإكبارآ لروحه ولأرواح شهداء شعب الجنوب العربي


أخي الشهيد فارقت الحياة جسداً ، وظلت روحك باقية
سلام وألف سلام على روحك الطاهره

غيبتك الشهادة عنا حين اختارك المولى
عز وجل واصطفاك من بين عباده
لترحل عنا بجسدك الطاهر، وتبقى لنا ذكريات عمر طويل ، لا تغيب فيها اللحظات نتذاكر فيها مسيرة النضال من أجل وطنٍ كلنا أبناؤه .. وطنٌ اجتمعنا فوق ترابه وتحت سمائه .. واستنشقنا عبير الحياة من نسمات هوائه.. وطن استقينا منه حياة العز والكرامة، فلم نرض أن نراه مهانا مستعبدا ذليلا.

لاتستطيع كلماتي أن تحيط بحياة هذا الرجل، وبمعاني الشجاعة والإقدام التي حفلت بها، ولا بصور العطاء والتضحيات التي قدمها
يوم كانت سلعة الرجال غالية ونادرة وثمينة.
رجل العطاء في صمت، والتضحية بلا حدود .. رجل التفاني والإخلاص في خدمة قضية آمن بها، وناضل من أجلها حتى غدا رمزاً من رموز النضال

رجل ضرب النموذج المشرف بتضحياته، وجسد أعظم ملاحم البطولة الفريدة بنضالاته، وترجم أنبل القيم الوطنية والأخلاقية بمبادئه، وسجل أروع التاريخ النضالي

سيظل إسمك مضيئا في سجل الخالدين
بقدر ما تظل تضحياتك البطولية خالدة في صفحات التاريخ، ماثلة في ضمائر المناضلين تتجدد مغازيها في ذكرى استشهادك

رحمة الله على شهيدنا الخالد في القلوب حيا كأنه لم يغادر.
وعزاؤنا لأنفسنا ولأهله ومحبيه
إنا لله وإنا إليه راجعون

اخوك وصديقك ورفيق دربك
عبدالعزيز بن عبد الرحمن الجفري