كتابات وآراء


السبت - 01 سبتمبر 2018 - الساعة 01:38 م

كُتب بواسطة : عبدالقادر القاضي - ارشيف الكاتب


بمناسبة ان حكومة بن دغر خلت سعر الدبة البترول ٨٠٠٠ ريال .. فخلينا أضعك ببساطة في صورة ما نحن مقبلين عليه من كارثة أو بالأصح أصبحنا في عين الكارثة نفسها ..

الأمر ببساطة يا صديقي لو فرضنا انك ساكن بالبريقة وحبيت تروح انته وحرمتك واثنين جهالك لما الشيخ أو المنصورة أو إنماء أو ريمي عشان تزور اخوك أو ابوك او اختك ..

بهذي الحالة بيكون على النفر لازم تدفع ٤٠٠ ريال يعني بيكون ٤ ×٤٠٠= ١٦٠٠ رايح ومثلهم ١٦٠٠ راجع ،،
بمجموع ٣٢٠٠ ريال تدفع للمواصلات فقط ..

شفت كيف الخبر يامكرد ...

فما بالك بطلاب الجامعة اللي بيوتهم بالبريقة وبقية خطوط المواصلات العامة بين بقية المديريات ..

هذي هي صورة مبسطة لما سيكون عليه الأمر ولك ان تقس على ذلك بقية الأمور الحياتية من مأكل ومشرب وتعليم وعلاج ..

يحدث هذا في بلد اصبح من راتبه فيه ٦٠ الف ريال فإنه اصبح كقيمة شرائية حقيقة لا يساوي اكثر من ٢٥ الف ريال لكن اسمها ستين الف مع انه لاتساوي الا قرابة النصف نسبة لحجم التضخم الحاصل بسبب طباعة عملة من غير غطاء وضخها في السوق عبر البنك المركزي وبسبب الفساد الذي أصبح يتاجر بنا في هذه الحرب الملعونة .

أيها الناس...

#نحن_مقبلون_على_كارثة_حقيقية ...

في ظل غياب أي حلول او رؤوية حكومية تستطيع فيها مخاطبة دول التحالف وتضع شروطها كونها حكومة مسؤولة امام شعبها ..

لكنها أضعف من أن تكون كذلك ... ولهذا نختلف معها لأننا ندرك أنهم ليسوا سوى

#مجموعة_من_الفاشلون_والانتهازيون_والبلداء

.
.

#بلغت_القلوب_الحناجر

#انا_نازل ☝️ ..