كتابات وآراء


الإثنين - 18 مايو 2020 - الساعة 01:19 ص

كُتب بواسطة : مجدي عبدالله أحمد الحالمي - ارشيف الكاتب


السطوة على الآخر دون وجه حق كانت منذ أزمنة ساحقة قد دخلت المجال السياسي فأساءت لمصطلح (السياسة) أكثر مما أفادت إلا أن الناتج الأخير المتحصل جراء ذلك بقدر ما بدأ سلبياً على مصالح الناس والأموال العامة والحقوق الثابتة للغير لم يغير شيئاً لصالح أي من انتهاجات السياسات السلبية.

ولما كانت السيطرة السياسية على مقاليد الأمور بأي بلاد تحتاج إلى رجال في الحالة الإيجابية فإن تلك السيطرة لم تكن تحتاج سوى أشباه رجال في الحالة السلبية كما هو الحال في الجنوب في ظل نظام الانتداب اليمني (الشرعية) وأكيد فإن الفارق بين الاثنين أمر واضح للعيان عند الرأي العام إلا أن استلام السلطات السياسية والجلوس الحرام على كراسي الحكم والمسؤولية قد شجع السياسيون السلبيون من النظام الحاكم أن يعوضوا عن انتهازيتهم عبر شراء ذمم متخصصين سطروا لأولئك الحكام والمسؤولون كلمات الثناء والمديح وجعلوا من الجبناء بين هؤلاء أبطالاً تاريخيين إلا أن أبلغ كلمات الوصف عن أي نظام سلبي بقيت متداولة بين أبناء المجتمع الذي يحكمه ذاك النظام السلبي وأعضاء فريقه من الانتهازيين والاستغلاليين وهي كلمات عكسية بمعناها عما يقوله الإعلام المأجور لدولة الحاكم ذاك أو المجبور على الخنوع لهذا النظام.

ويمكن القول أن امتهان المجال السياسي جعل بعض الأفراد يجعلون السياسة مهنة عيش لهم تكاد أن تصبح ظاهرة متفشية ووباء قاتل قتلت معنى الفكر السياسي، وهكذا فإن توهج بعض أسماء المسئولون السلبيون الكبار منهم أو الصغار عبر أجهزة الإعلام الرسمية لحكومة الانتداب اليمني (الشرعية) لا تعني شيئاً حين سيحكم التاريخ عليهم.

ليس هناك أي اعتقاد أن التاريخ يعيش رقعه الأخير بل سيبقى حياً ليقول: كلمة الفصل ربما خلال فترات قليلة من السنين بالعديد من السياسيين في نظام الاحتلال وحكومة الانتداب اليمني (الشرعية) الذين نهبوا الجنوب بخيراته وموارده وكل ذلك باسم الوحدة والشرعية واستغلال كلمة السياسة.

إن الناس الطيبون بكل مجتمع يعرفون جيداً من هم أبطال بلدهم الحقيقيين ويتناقلون الأحاديث والقصص عن إيثارات بطولاتهم وتضحياتهم في سبيل وطنهم وشعبهم وهم بذاك يتربصون لأول سقوط طبيعي لأولئك الممتهنون السياسة السلبية من خونة الشعوب الذين فقدوا شخصياتهم حين ارتضوا أن يكونوا محتلون وعملاء للمحتل لبلاد غيرهم وأشداء على بني جلدتهم ومسببين لهم المواجع والفواجع وما الفواجع الكبرى التي أكيلت للشعب في الجنوب من عام ٩٤م إلى اللحظة دون ذنب إلا صورة صارخة من صور الظلم السياسي السلبي.

إن المجتمع الجنوبي السوي مازال يحتفظ بمناعة نفسية عامة ويتطلع إلى المستقبل بثقة وتفاؤل وصبره على المظالم الرسمية لديه لا تشكل أكثر من عوارض بدأت عوارض النهاية لها بالظهور عبر إعلان المجلس الانتقالي التاريخي للإدارة الذاتية للجنوب في ٢٥ إبريل ٢٠٢٠م والاستمتاع بمشهد سقوط الظالمين التي لن يستطيع إيقافها أحد.

لقد أمتاز أصحاب المهن السياسية السلبية دوماً على محاكاة أطماعهم ورذائلهم ولم يميزوا بين حق وباطل حتى ما اقتضت مصالحهم ذلك والحقيقة أن أزمة هؤلاء السياسيين النفسية كـظالمين هي في الواقع أكبر من أزمة الناس العاديين كـمظلومين فالظالمين لم ينم لهم جفن في الليل ويتوقعون الهجوم عليهم وهم على أسرة نومهم في حين أن الناس العاديين ينامون قريري العيون ويشكرون الله سبحانه وتعالى على (كونهم مظلومين وليس ظالمين).

لقد استطاع ممتهنوا السياسة السلبية والمتاجرون بالمبادئ والمفرطون بحقوق مجتمع وأرض (محتله) الذي وصل إلى حد الفضيحة وفي ضوء المتغيرات الدولية فإن ما يبدو وعلى العديد من السياسيين في نظام حكومة الانتداب اليمني (الشرعية) أنهم لم يستطيعوا النهوض بواقعهم السياسي الأليم وهم ربما يعانون من عدم كيفية أن يتخلصوا من حبهم للأنانية وحب الاستبداد والذات.

وممكن القول أن حالة من الهستيرية تصيب هؤلاء الذي انتهجوا السياسة السلبية وتنفيذ ما تمليه أنفسهم من الأنانية لمعرفتهم بأن التاريخ يعيد مجراه والظلم مصيره الهاوية والجنوبيين مصيرهم العودة إلى أرضهم الجنوب والعيش في ظل دولة مستقلة لا تعاني الظلم والقهر...الخ بل العيش تحت جناحي الديمقراطية والمؤاخاة والحرية والسلام التي يأمل به الشعب في الجنوب منذ أعوام.

لذلك إن الضربة التي تقصم ظهر السياسيين السلبيين في نظام حكومة الانتداب اليمني بدأت تشحذ السيف لتوجه ضربتها القاسمة ونفوس الجنوبيين صبرهم قد نفذ لهذا أيها الانتداب اليمني المستبد ويا أيها السياسيون السلبيون! اليوم الذي كنتم تحلمون به بدأ يتحقق والكابوس الذي حرمكم النوم الهنيء سيلازمكم إلى أن يرى الجنوبيين بلادهم الجنوب تعود لهم محرره ومستقلة وذات سيادة على جميع أراضيها المحتلة الشرعية شئتم أم أبيتم فالمجريات والعوامل على الأرض خير دليل على ذلك.

وفي الختام التحية لجميع الجنوبيين الأحرار والرحمة لشهدائنا الأبرار والحرية لجميع أسرانا الأبطال.