كتابات وآراء


الأحد - 29 ديسمبر 2019 - الساعة 09:54 م

كُتب بواسطة : عبدالكريم النعوي - ارشيف الكاتب



لا يغيب عن بالنا جميعا بان الضالع تعيش منذ ما يقارب العام حالة حرب مسلحه محتدمه مع اعدائها الشماليين بمختلف مسميات مليشياتهم ومعهم اذنابهم المحليين اعداء كل الجنوب ،

وهذه الحرب كما هو معلوم لدينا تدور في مناطق قريبه جدا من قرى ومدن مديريات الضالع الجنوبيه وهي في تصاعد مستمر ولم تتوقف يوما واحدا حيث يستخدم فيها العدو كافة الاسلحه بما فيها الثقيله وطويلة المدى ولا نستغرب من المقذوف الذي اطلقه اليوم على الضالع حيث سبق للعدو ان اطلق بعض المقذوفات الى منطقة حكوله والى جوار منطقة الجرباء والى غيرها من مناطق الضالع في الاشهر الماضيه ظنا منه انه بذالك يخفف بعض الشي من جروحه العميقه النازفه واوجاعه المؤلمه،

وما اطلقه العدو اليوم من سلاح على ملعب الصمود بالضالع فانه متوقع حدوثه وربما حدوث اكبر منه وذلك كردود فعل منه على مايتعرض لها يوميا من ضربات ساحقه موجعه ومدمره من قبل قواتنا الباسله في ساحات العزه والكرامه التي اوصلته الى حالة الانهيار والتهالك ولفظ انفاسه الاخيره فيلجا الى ارتكاب الجرائم كجريمة اليوم

ولذلك لا داعي للفلسفات والتحليلات والتنظيرات والمزايدات والكلام الفارغ من قبل البعض منا الذين يحاولون ان يجعلوا من انفجار اليوم مادة خصبه لاستهداف القياده السياسيه والعسكريه والامنيه في الضالع والترويج لصالح العدو و يحاولون ايضا ان يجعلوا من انفجار اليوم فرصه ثمينه للاصطياد في المياه العكره ويقولون كلما يضر بالضالع والجنوب ويخدم العدو اليمني الشمالي بطرق مباشره وغير مباشره بهدف اظهار بطولات كلاميه غير مفيده على الاطلاق وربما للحصول على مصالح شخصيه خفيه

ومن كان حريص ويحب الضالع بالفعل يجب عليه ان يخوض حرب اعلاميه وسياسيه ومسلحه فعليه ضد اعداء الضالع لاثبات حبه فعلا للضالع وان كان لديه شي من الانتقادات والتقييمات والملاحظات الايجابيه يجب ان يتبع الطرق والاساليب والوسائل والاماكن المناسبه والصحيحه
كما يجب علينا جميعا ان نستفيد ونتعض مما حدث اليوم وقبل اليوم ونتحنب الكلام الفارغ والسخيف والاخطاء مستقبلا وان نكرس ونكثف كل جهودنا واهتماماتنا العمليه لمواجهة العدو الشمالي وقهره والانتصار عليه ولا ندع جريمته الشنعاء التي ارتكبها اليوم بحق شبابنا واولادنا واطفالنا تمر مرور الكرام ويجب ان نتعقب العدو ونثار لاطفالنا وفلذات اكبادنا الذين ازهقة ارواحهم الطاهره وسالة دمائهم الزكيه عبثا دون اي ذنب ارتكبوه انما اغتالهم عدونا المجرم الحاقد مطية الفرس والاتراك والصهاينه انتقاما،

وكفى بعضنا بطولات وهميه واستعراض عضلات وحروب كلاميه ضد منهم افضل منا اولئك الابطال الذين يقاتلون عدونا بكل شجاعه ويعملون ليلا ونهارا دفاعا عنا وعن ديننا وعرضنا وارضنا ونحن نحارب بثرثراتنا من اسرة النوم ومن منابر ومقايل القات ومن غرف مغلقه ،