كتابات وآراء


الخميس - 10 أكتوبر 2019 - الساعة 09:51 م

كُتب بواسطة : محمد العمود / عضو الجمعية الوطنية - ارشيف الكاتب



أثبتت القوات المسلحة الجنوبية بقيادة الرئيس عيدروس قاسم الزبيدي للعالم أجمع أنها هي الوحيدة من تقارع المشروع الإيراني، وأثبتت أن المشروع الإيراني توسع باتجاه مارب ومنها الئ سيئون والآن يخطط لانتشارة الئ شبوة وذلك بفضل شرعية الإخوان التي تمارس الغدر العلني على دول التحالف العربي انتصارا للخميني ومسيرته المزعومه.. والعالم اليوم يفهم ذلك بأن الإرهاب هو المشروع التي تحمله تلك الشرعية التي يتقاسمها صانعي الإرهاب والحوثيين وهي بالأساس خنجرا مسموما في صدر دول الوطن العربي ومجلس التعاون الخليجي ومصر العربية وعلى الجميع اليوم أن يقف أمام ذلك السم التي تسوقه وتنفذة تلك الحكومة الشرعية بين أوساط المشروع العربي الخالص والهدف هنا من تلك الأعمال نصرة لقطر وتركيا والخميني وهزيمة المشروع العربي الخالص.
على الجميع اليوم أن يعرف الخطر ومن اين اتى وان يتم إيقاف ذلك الطعن من عمق دار قيادة التحالف العربي بتنفيذ اخواني تحت مسمى شرعية اليمن .
لامجال للعالم العربي بكل تحالفاته للخروج من ذلك الخطر الئ بدعم شعب الجنوب المنتصر كونه لديه تجارب في هزيمة هؤلا وسيكون علئ عاتقه سحق ذلك المشروع المزدوج الإيراني الإخواني وذلك بدعم كامل من الأشقاء العرب ودعم القضية الوطنية الجنوبية مالم فإن الأشقاء سيسقط مشروعهم العربي الذي انتصر له بالجنوب شعبنا بقيادته المفوضه في المجلس الانتقالي الجنوبي .
أقولها بجدية المشروع الإخواني الإيراني سيلتهم الأشقاء العرب أن لم يكون هناك تحول وتحالف جديد متين يدعم قواتنا المسلحه الجنوبية وشعبنا وقيادتها السياسية في المجلس الانتقالي ونحن كفيلين بتدمير كل المشاريع التدميرية في المنطقه .