كتابات وآراء


الإثنين - 19 أغسطس 2019 - الساعة 10:35 ص

كُتب بواسطة : ناصر التميمي - ارشيف الكاتب


مع إشتداد وتيرة الثورات في الوطن العربي ضد الدول الإستعمارية التي إستعمرت البلاد العربية كانت الجزائر من ضمن البلدان العربية التي كانت ترزح تحت رجس الإستعمار الفرنسي وقد كافح الشعب الجزائري سنوات مريرة من أجل إستعادة أرضه ووطن من أيادي الفرنسيين وبرز كثير من القادة الذين خاضوا غمار الكفاح المسلح ضد الفرنسيين ومن أبرزهم قائد الثورة الجرائرية البطل بن مهيدي الذي إعتقله الفرنسيين بعد سنوات من الملاحقة وقد أودع بن مهيدي في سجون الإستعمار الفرنسي وتم تعذيبه بطريقة وحشية محاولين منه ان يدلي بمعلومات عن رفاقه في الثورة حيث تم تقطيع أصابعه وأطراف من جسمه ولم يتزحزح قيد أنمله فصمد صمود الجبال وقدمت له كافة الإغراءات فكان يرد عليهم ((نحن قوم نموت ولن نخون )) وتفيد المصادر بأن الحاكم العسكري الفرنسي أمعن في تعذيب القائد بن مهيدي فلم يستسلم لهم وكان يقول لهم لكم الماضي ولنا المستقبل وقد أصيب الفرنسيين بالدهشة والريبة من شجاعة هذا البطل الصديد وقال عنه حينها الحاكم العسكري الفرنسي لو كنت إمتلك مائة رجل مثل بن مهيدي لحكمت العالم.

نحن اليوم في الجنوب منذ عام 1994 م والشعب يكافح من أجل نيل الحرية والإستقلال أمام صلف النظام الإحتلالي اليمني الهمجي المتشبث بالسلطة والثروة لكن شعبنا الصامد والمكافح إستطاع بهمة رجاله الأوفياء وقياداته الشجاعة تطهير أغلب الأراضي في الجنوب ولم يبقى إلا القليل حيث سيتم إنتزاعها قريباً.

منذ سيطرة قواتنا الجنوبية على عاصمة الجنوب الأبدية عدن وطرد عصابات النهب والسلب وأيادي الإحتلال السامة التي عبثت بعدن وحولتها إلى زيبة تحاول قيادتنا السياسية ممثلة بالمجلس الإنتقالي إعادة الأمن والإستقرار والخدمات إليها بشكل دؤوب بعد سنوات طويلة من التهميش التي فرضته شرعية الفنادق على عدن والجنوب بشكل عام ومتعمد.

إعادة مؤسسات الشعب في عدن إلى أهلها وأصحابها الحقيقيين أغاض قوى حرب صيف 94م وزادت من نواحها ونباحها على الفضائيات كقناة الجزيرة والحدث وغيرها من القنوات المأجورة التي وضفت نفسها في معاداة الإنتقالي الجنوبي الذي أصابهم بالجنون ونحن نقول لهم القادم يحمل الكثير من المفاجآت فلاداعي للنواح والبكاء يكفي عبث ونهب.

الكل يشهد اليوم بأن ماقبل 8/8 ليس كما بعدها فعجلة التنمية بدأت في عدن ولايمكن لها ان تتوقف أبداً شئتوا أم أبيتوا عدن لبست ثوب الحرية والإستقلال وستتحول إلى جوهرة ومدينة للسلام والتسامح بأدي أبناءها
سنزيل كل مخلفاتكم القذرة
سنرميها في الزبالة وسنبني عدن الثقافة والعلم والحضارة.

أيام معدودة على رحيل حكومة الفنادق كل شي عاد الى طبيعته الكهرباء المياة بوتيرة أفضل مما كان عليه في السابق الكل يعمل بوتيرة عالية من أجل الجنوب نحن واثقون في قادتنا بأنها قادرة على صناعة المستحيل.

لقد عادت لنا مؤسساتنا الإعلامية بعد أكثر من خمسة وعشرون عاماً من الإقصاء والتهميش ومنها مؤسسة 14 أكتوبر التي ظهرت بحلتها الجديدة وعادت إلى حضنها الجنوبي شكراً لقيادتها الحكيمة والشجاعة وما تقوم به حكومة الفنادق الهاربة من إجراءات في تعطيل بعض المؤسسات هذا يندرج ضمن سياستها العدائية في معاقبة الشعب ولن يجدي نفعاً وكفى لعب.

كل قوى الشمال اليوم منشغله بالإنتقالي وتركوا الحوثي يعبث في منازلهم يبدوا انه من حالة الإرباك التي يعيشها المستفيدين من حكومة الفساد وجنون الحوثي كل ذلك يوحي بأن مجلسنا يسير في الإتجاه الصحيح فسيروا على بركة الله والشعب من خلفكم سيحمي كل المكتسبات التي تحققت وهنا أجدها فرصة بأن أقول لحكومة العار هذه المقولة التي كان يرددها بن مهيدي قائد الثورة الجزائرية في السجن عندما كان يشرف على تعذيبه الحاكم العسكري الفرنسي حينها(( لكم الماضي ولنا المستقبل ))فلاداعي للبكاء إبقوا في الفنادق فهو خير لكم بدلاً من الكلام الذي لابقدم ولا بيأخر.


مدير الإدارة السياسية لإنتقالي بروم ميفع