اخبار وتقارير

الإثنين - 13 أغسطس 2018 - الساعة 01:25 ص بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو / خاص / ناصر المشجري

 قضية شعب الجنوب ونضاله الوطني نحو الحرية والإستقلال وفك إرتباطه بشمال اليمن يستهوي ويحوز على اهتمامات الكثيرين من الأشقاء في دول الخليج العربي والبلدان العربية الأخرى لما يربط الجنوبيون من وشائج الدم والقربى والجيرة بشعب المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص. 

ومع الإجتياح الحوثي للجنوب وسيطرته على كامل الشمال واعلان الكفاح المسلح من قبل الجنوبيون وتأسيس المقاومة الشعبية الجنوبية لقتال الحوثيون شيعة اليمن الشمالي ودحرهم من المحافظات الجنوبية وباب المندب بزمن قياسي لم يتعدى 100يوم بشجاعة نادرة ادهشت العالم رغم حالة التشتت و الضروف الصعبة التي كانت تواجه الشعب الجنوبي بسبب ممارسات نظام الهالك صالح عفاش التجويعية والإقصائية إلا أن المقاومين كسرو شوكة وكلا إيران ومرغوا انوفهم بالتراب في الضالع وعدن والعند في لحج واتت فيما بعد عاصفة الحزم لتشكل عامل حاسم في تحرير بقية المواقع التي بقيت جيوب الحوثيون يتشبثون بها. 

هذه الإنتصارات الجنوبية التي وفرت للتحالف العربي موطى قدم وارض يتحرح فيها جعلت الجنوبيون يكبرون في عيون اشقائهم ويزيد حبهم لهم وتعبيرا عن ذلك أسس المناصرون للقضية الجنوبية من اشقائنا في المملكة والإمارات ملتقى خليجيون من أجل الجنوب ويتبادلون علمنا الوطني ويزينون به ديوانيات بيوتهم بكل فخر واعجاب وتعبيرا عن صدق الوفاء والمحبة للجنوب وشعبه ونذكر منهم على سبيل المثال د . خالد القاسمي من الإمارات والأستاذ أنور الرشيد من الكويت وابو وليد الغامدي من السعودية ود. فهد الشليمي من الكويت والصحافي الكبير أحمد الجار الله من الكويت والمحلل السعودي إبراهيم آل مرعي وكثيرون سجلوا مواقف رائعة وكانوا سفراء ومتحدثين ومدافعين بقوة عنا في الفضائيات والمحافل الدولية .