اخبار وتقارير

السبت - 14 يوليه 2018 - الساعة 12:39 م بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو/ متابعات

تظاهر المئات من انصار حزب التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز اليوم السبت ضد محافظ تعز وسط من حالة الرفض الشعبي لهذه التظاهرة التي دعى لها حزب الاصلاح.

وطاف المتظاهرون شوارع المدينة ورددوا شعارات مناوئة لمحافظ المحافظ امين احمد محمود.
وقوبلت دعوات التظاهر هذه برفض شعبي واسع النطاق حيث لم يستجب لها إلا عناصر حزب الاصلاح في تعز .
ويحاول حزب الاصلاح عرقلة جهود المحافظ منذ أشهر .

وأطلق حزب الإصلاح في محافظة تعز الاكثر ‏استحواذا على المناصب القيادية دعوات للتظاهر وتنظيم مسيرات ضد المحافظ أمين محمود ‏رفضا لسياسات إصلاح المنظومة الإدارية التي يقودها ‏محمود.‏

وطبقا لمصادر حزبية مستقلة، فإن مساعي حزب الإصلاح تأتي في إطار رفضه قرارات ‏محافظ تعز بتغيير مدراء عموم مسحوبين على الجماعة وصلوا إلى المناصب بطرق غير ‏قانونية، ويزعم انه الأقل حصولا على المناصب.‏

‏ وزعم موقع تابع للحزب إن الإصلاح يحتل المركز الأخير من بين ‏الأحزاب السياسية التي تستحوذ على المناصب والمواقع الإدارية التي تخضع للسلطات ‏المحلية في المناطق المحررة.‏

ووفقا لتحقيق أجراه موقع "الجَنَد" فإن التنظيم الشعبي الناصري ورغم صغر قاعدة الشعبية في ‏المحافظة إلا أنه سبق حزب الإصلاح في وصول إلى المركز الثاني بعد حزب المؤتمر ‏الشعبي العام في استحواذه على المناصب القيادية والإدارية التابعة للسلطة المحلية.‏

وتقاسم ستة أحزاب سياسية في تعز ممثلة في المؤتمر الشعبي العام والتنظيم الناصري ‏والحزب الاشتراكي وحزب الإصلاح وكتلة المستقلين وحزب الرشاد اليمني إدارة نحو ( 94) ‏موقعا إداريا وتنفيذيا في المناطق الخاضعة لحكومة الرئيس هادي.‏

وعلق موقع" الجند" الإصلاحي على المركز الذي حازه التنظيم الناصري في نسب حضور ‏الاحزاب في مواقع القرار داخل محافظة تعز بغير المتوقع، مضيفا أن مركز التنظيم " كشفت ‏واقعا يعاكس أطروحات الحزب وبياناته" التي يؤكد عليها في " أكثر من مناسبه رفضه ‏للمحاصصة ، و عدم سعيه للحصول على المغانم ، و مطالبته الدائمة في اعادة النظر في ‏تشكيل الرئاسة والحكومة و مراجعة كل قرارات التعيين".‏

الحزب دعا أعضاءه وأنصاره للتظاهر اليوم السبت تحت شعار " التحرير مطلبنا ولن يحكمنا ‏من يقتلنا" وسبق التظاهرة وقفة عقب صلاة الجمعة فيما بات يعرف بساحة الحرية لمطالبة ‏المحافظ بوضع استكمال تحرير المحافظة في سلم وقائمة أولوياته.‏

‏ ودعا القيادي الإصلاحي ضياء الاهدل في خطبة صلاة الجمعة من ساحة الحرية من أسماهم ‏ثوار تعز للخروج للتظاهر والمطالبة باستكمال تحرير المحافظة.‏

وقال مخاطبا المحافظ " التحرير أولوية لا يحتمل التأخير" وشدد على ضرورة " ‏قيام ‏الحكومة الشرعية والتحالف العربي بالقيام بمسؤولياتهم ‏بدعم الجيش والأمن بالآليات ‏العسكرية والأمنية ‏اللازمة".‏

وهتف المحتشدون عقب الصلاة بشعارات أعلنوا فيها رفضهم " إعادة تدوير القتلة وتصدرهم ‏المشهد من جديد".‏

وقالوا إن مسيرة السبت تأتي وفاءا للشهداء والجرحى وانتصارا للعائلات المكلومة ‏والحالمة ‏باستعادة مؤسسات الدولة وانهاء الانقلاب وبناء اليمن الاتحادي بقيادة الرئيس هادي.‏

وفي السياق رصد ناشطون استخدام حزب الإصلاح الفرع المحلي لجماعة الإخوان، المساجد ‏في مدينة تعز للحشد لمظاهرة ضد محافظ المحافظة أمين محمود.‏

وقال ناشطون إن خطباء يوالون الإخوان، وظفوا خطبة الجمعة للتحريض ضد محافظ تعز ‏وتوجهاته الهادفة إلى تفعيل المؤسسات وإصلاح المنظومة الإدارية". ‏

ووزع ناشطون يوالون الإصلاح دعوات للمشاركة في المسيرة على المصلين وأصحاب ‏المحال التجارية والأسواق والعابرين في الطرقات فيما تجوب سيارات تابعة لإدارة التوجيه ‏المعنوي في الجيش الوطني شوارع وأحياء مدينة تعز لدعوة المواطنين للمشاركة الفعالة في ‏المسيرة. ‏