اخبار وتقارير

السبت - 14 يوليه 2018 - الساعة 10:30 ص بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو / خاص

اتهم رئيس المكتب التنفيذي لمجلس التنسيق العام باللجان النقابية لشركة النفط اليمنية عبدالله الهويدي، شركة عرب جلف -شركة نفطية خاصة- بالوقوف خلف ما يشهده قطاع النفط الحكومي في العاصمة عدن من تدهور وارتفاع في الأسعار.

وقال الهويدي إن «القرارات والتعينات الحكومية، أبرزها قرار تحرير المشتقات النفطية وكذا قرار رفع الدعم الحكومي على المشتقات النفطية، أسباب رئيسية كان غرضها خدمة جهة بعينها».

وأشار إلى أن قرار تحرير المشتقات النفطية «جاء مخيبا للآمال من جميع الجهات، وأن المستفيد الوحيد هي جهة واحدة تم تفصيل القرار لهذه الجهة التي تستغل الظروف الراهنة التي تعيشها الشركتان (مصافي عدن وشركة النفط اليمنية)».

وأكد أن «الإجراءات الحكومية بهذا الجانب هي معالجات في حقيقتها حلول ترقيعية تبرز توابعها وآثارها البالغة على القطاع العام».

وأعاد الهويدي القرارات والمعالجات المتخذة من الحكومة إلى «خدمة طرف واحد، هو شركة عرب جلف، لغرض الحصول على تسهيلات كبيرة، لعلى أبرزها تحويل مكاسب مصافي عدن لمخازن خاصة بالشركة تتيح عملية البيع المباشر دون العودة إلى شركة النفط، وخلق الصراع ما بين الشركتين المملوكتين للدولة».

وقال الهويدي: «إننا في قطاع النفط بحاجة إلى معالجات حقيقية منبثقة من صميم الحفاظ على الدولة ومؤسساتها بالطريقة القانونية التي من شأنها تحمي تلك المرافق الخدماتية، ولعلى من أولى تلك المعالجات توفير المواد الخام لمصافي عدن وإعادة النظر في قرار تحرير المشتقات النفطية بالطريقة التي تفتح المجال أمام الجميع بكل شفافية في استيراد المشتقات النفطية وعدم ترك الباب مواربا أمام تاجر بعينه ليتحكم بمفاصل الدولة الذي من شأنه يمكنه من التحكم بحياة المواطن».

ودعا الهويدي كل الجهات المختصة إلى أن تولي شركة النفط اهتمامها، خاصة في معالجات الأوضاع القائمة، وعلى رأسها مشكلة رفع الدعم الحكومي على النفط ومشتقاته التي أثارت حفيظة رأي الشارع.