اخبار وتقارير

الجمعة - 13 يوليه 2018 - الساعة 07:19 م بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو/ خاص

شارك مكتب الادارة العامة للشؤون الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي في واشنطن صباح يوم امس في الندوة التي عقدت في الكونجرس الامريكي حول العلاقات الامريكية التركية التي نظمتها منظمة الوقوف على الحقيقة في الشرق الاوسط ( Endowment of middle east truth ) EMET ،وهذة المنظمة معنية في نشاطها باظهار الحقائق حول الصراعات في الشرق الاوسط .
اجمع المتحدثون في الندوة بان العلاقة الامريكية التركية لم تعد كما كانت علية في السابق حيث كان النظام التركي حليف موثوق ويعتمد عليه .
حيث اشار المتحدثين بانهم يروا بان نظام اردوغان يبتعد عن حلفائه التقليديين الغرب وأمريكا بانتهاجه سياسة عدوانية ويتدخل في شؤون دول المنطقة عسكريا وامنيا ويشعل الحروب بالوكالة من خلال دعم مادي وعسكري لجماعات متطرفة.
ويرى المتحدثين بان نظام اردوغان يصطف تدريجيا حسب المراقبين الذين وضعوه في قائمة الدول الخاضعة للمراقبة مثل أفغانستان ، ميانمار ، واليمن على لسان عضو الكونجرس بيلراكس الذي قال ايضا بان تركيا أصبحت اليوم تنتهك علنا شروط العلاقات مع الولايات المتحدة.
وعسكريا يرى المراقبون بأن تدخلات تركيا في دول المنطقة من سوريا والعراق وقبرص وبلغاريا حيث يوجد لديها اكثر من عشرين قاعدة عسكرية شمال العراق وسيطرتها العسكرية على منبج السورية والتدخل في شؤون بلغاريا وارمينيا وقبرص واليونان كل ذلك سيكلف نظام اردوغان تركيا مستقبلا ان تدفع ثمنا غاليا.
اما اقتصاديا فيرى المتحدثين بان الليرة التركية تنهار وان حالة الناس المعيشية تتراجع وهي مؤشرات تنذر بتدهور الاقتصاد الذي يزداد عبئ الدين الخارجي عليه.
هذا وقد شارك بمكتب الادارة العامة للشؤون الخارجية في امريكا بمداخلة القاها الاخ احمد مثنى علي حول أهمية التزام جميع الاطراف بالابتعاد عن استغلال الاجندات الحزبية والسياسية حيث جرى احتضان جماعات حزبية يمنية في تركيا ودعمها ماديا لاستخدامها كورقة للدخول في الحرب الدائرة في اليمن ومحاولات التأثير على خط الملاحة الدولي في خليج عدن وباب المندب.