اخبار وتقارير

الخميس - 14 يونيو 2018 - الساعة 04:10 م بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو/متابعات

في تطور ميداني هام، نجحت المقاومة اليمنية المشتركة، الخميس، في الوصول إلى أبواب مدينة الحديدة، وسط احتدام المعارك على معظم محاور الجبهة في الساحل الغربي لليمن.
وقال مراسل "سكاي نيوز عربية" إن المقاومة اليمنية، بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي، تقدمت 8 كيلومترات باتجاه مدينة الحديدة، ووصلت إلى منطقة الدوار، مكبدة ميليشيات الحوثي مزيدا من الخسائر.
وكانت القوات المشتركة عمدت إلى تطهير مركز مديرية الدريهمي حيث استعادة السيطرة على مقرات حكومية، في حين نجحت في تضييق الخناق على ميليشيات الحوثي في محيط مطار الحديدة.
وتتركز العمليات القتالية في المناطق الواقعة جنوبي مدينة الحديدة ومشارف مطارها، حيث تسعى قوات المقاومة المشتركة إلى التقدم من اتجاه خط الساحل، وهو النسق الأهم للمعارك بمواجهة ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.
وفي السياق ذاته، تسعى قوات أخرى إلى الالتفاف على المتمردين من الجهة الشرقية، والالتحام مع القوات المتقدمة من جهة الخط الساحلي.
وتمكنت قوات المقاومة المشتركة من السيطرة على منطقة النخيلية، بعد فرار ميليشيات الحوثي منها، بعد أن أصبحت مكشوفة للطيران ومروحيات الأباتشي التابعة لتحالف دعم الشرعية.
وتقوم القوات المشتركة بتمشيط ما تبقى للمتمردين من جيوب في مزارع منطقة النخيلية الكثيفة، ويستغل الحوثيون أشجارها للتحصن والتمترس فيها، وإخفاء آلياتهم العسكرية، كما يجرى انتزاع الألغام والعبوات الناسفة.
وتشير المعلومات إلى أن الحوثيين فروا باتجاه مركز حديدية الدريهمي وسوق المنطقة والتحصن في مبانيها.
كما يحاول الحوثيون إشغال القوات المشتركة عن الهدف الأساسي، وهو مدينة الحديدة، من خلال فتح جبهات جديدة في المناطق الشرقية، إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل.
ودارت مواجهات في أطراف مدينة حيس بعد أن حاول الحوثيون التسلل والسيطرة على بعض المواقع، قبل أن تتصدى لهم القوات المشتركة.