اخبار وتقارير

الجمعة - 16 أغسطس 2019 - الساعة 12:10 م بتوقيت اليمن ،،،

4مايو/ عكاظ

نشرت صحيفة عكاظ السعودية مقالا للكاتب حمود ابو طالب تحت عنوان "الشرعية المخترقة والإساءة للتحالف" قال فيه: في أهميته، ربما يقترب قرار التحالف العربي الأخير بشأن أحداث عدن من قرار بدء عاصفة الحزم؛ القرار الأول كان حاسماً عسكرياً والقرار الأخير سياسياً وكان بإمكانه أن يكون عسكرياً أيضاً لو لم تتم استجابة المجلس الانتقالي الجنوبي.

وتابع القول:الخلاصة التي نود الإشارة لها أن التحالف العربي بقيادة المملكة الذي بدأ مهمته استجابة لطلب الحكومة الشرعية اليمنية كان لديه هدف محدد هو الحفاظ عليها وإعادتها وإنهاء الانقلاب الحوثي وخطره على اليمن والإقليم. ومنذ لحظة انطلاق عاصفة الحزم ثم إعادة الأمل والتحالف يعمل بنفس القوة والإخلاص والحرص لتحقيق هدفه الرئيسي رغم الصعاب والعوائق والدسائس والخيانات التي تحاول عرقلة مهمته.

واستطرد بالقول للأسف الشديد هناك مواقف كثيرة للحكومة الشرعية أثرت سلباً في إنجاز مهمة التحالف كما يجب، وفي قناعة كثير من اليمنيين بصلاحيتها لإدارة اليمن، الأدلة والشواهد والبراهين كثيرة، ولسنا هنا بصدد تقييمها بشمولية ولكن سوف نشير هنا إلى جانب واحد هو التعاطي الإعلامي مع مسلسل الأحداث اليمنية من قبل أشخاص محسوبين على حكومة الشرعية، بعضهم ما زال مرتبطاً بها والبعض ما زال يدعي الحديث باسمها ويؤكد في معرفاته في وسائل التواصل أنه ما زال محسوبا عليها ويعبر عن توجهاتها.

واضاف هؤلاء مارسوا لعبة إعلامية سيئة طوال الأزمة اليمنية بتقلبات ولاءاتهم التي فشلوا في التمويه عليها لأنها مكشوفة، وليس سراً أن معظم هؤلاء محسوبون على فصيل سياسي في الحكومة معروف بتلونه وخداعه وافتقاده القيم الوطنية، ولم يعد سراً أيضاً أن رمزاً مهماً في حكومة الشرعية محسوب على ذلك الفصيل، وتدور شكوك كثيرة في مدى نزاهة مواقفه وإخلاصها في تخليص اليمن من راهنه السيئ.

واشار الى ان هذه المجموعة الإعلامية الرديئة انكشف عوارها مؤخراً بشكل أوضح وأسوأ عندما بدأوا الهجوم العلني على التحالف والمملكة بالذات في الفضائيات التابعة للدول المناهضة للتحالف والداعمة للحوثيين، وزادت وتيرة الهجوم وصراحة خطابه بشكل لم يعد ممكناً السكوت تجاهه، فهو بالإضافة إلى إرباكه للمشهد اليمني وخلط أوراقه أصبحت إساءاته للمملكة والتحالف متمادية للغاية، وعندما تكون التزامات التحالف تجاه القضية اليمنية ثابتة ومكلفة سياسيا وماليا فإنه من الواجب أن تنهض الحكومة الشرعية بواجباتها كما يجب، وأولها تنقيتها من الطابور الذي يشكل خطورة عليها وعلى التحالف وعلى مستقبل اليمن، وهذا التصحيح لوضعها لم يعد خياراً ثانوياً بل ضرورة ملحة، إذا لم تقم به فعلى التحالف التدخل قبل أن تمضي الأمور إلى الأسوأ.