اخبار وتقارير

الجمعة - 09 نوفمبر 2018 - الساعة 08:59 م بتوقيت اليمن ،،،

4 مايو / متابعات

أفادت مصادر عسكرية، الجمعة 9 نوفمبر/تشرين الثاني، بمقتل قائد عسكري رفيع في قوات «حراس الجمهورية»، التي يقودها «طارق» نجل شقيق الرئيس السابق «علي صالح»، في معارك بالحديدة (غربي اليمن).

وقال المصدر ، ان «العميد عبدالغني الشبلي، قائد كتائب المهام الخاصة بألوية حراس الجمهورية، قُتل في معارك مع مليشيا الحوثي بمدينة الحديدة».

وأشارت المصادر العسكرية، وهي مقربة «الشبلي»، الى انه «تنقل في عدد من الجبهات، لقتال المليشيا الحوثية، حيث قاتل في جبهة صعدة، ثم مأرب، ثم ميدي، ثم انتقل الى نهم، ليلقى حتفه أخيرا في الحديدة».

وتصاعدت وتيرة المواجهات في مدينة الحديدة الساحلية، الجمعة، بعد انطلاق عملية عسكرية جديدة للقوات المشتركة، وسط تراجع وفرار جماعي لعناصر المليشيات من مناطق سيطرتها.

مصدر عسكري أكد ان «اشتباكات عنيفة منذ ساعات الصباح الأولى في عدة جبهات بالمدينة، في ظل تراجع وفرار جماعي لنليشيا الحوثي، بعد تفخيخها للمنازل والأحياء، والمنشآت الحكومية».

وأشار المصدر الى ان «المدخل الشرقي للمدينة، والمناطق المحيطة بسيتي ماكس، ومعسكر (القتال) الذي يضم مقر المنطقة العسكرية الخامسة، تشهد قتال ومواجهات عنيفة منذ الصباح».

كما تتواصل المواجهات في شارع «الخمسين» الممتد من شرق إلى شمال المدينة باتجاه مدينة «الصالح»، كما لا تزال الإشتباكات متواصلة جنوب غرب المطار في محيط جامعة «الحديدة».

في السياق، لفت المصدر الى ان «طيران التحالف العربي، دمر اكبر مركز عمليات لمليشيات الحوثي، تحت الارض في مطار الحديدة».

عملية مباغتة

الى ذلك، أعلن الجيش الوطني، الجمعة، عن انطلاق «عملية عسكرية جديدة واسعة النطاق، لتحرير ما تبقى من مدينة الحديدة من مليشيا الحوثي الانقلابية».

ونقل موقع الجيش «سبتمبر نت»، عن رئيس عمليات اللواء الثاني عمالقة العقيد أحمد الجحيلي، قوله: «ان العملية العسكرية بدأت، وتقدمت قوات الجيش الوطني باتجاه شمال وغرب مدينة الحديدة ومن كل المحاور وبإسناد من قبل تحالف دعم الشرعية».

وأكد العقيد الجحيلي ان «العملية العسكرية كانت مباغتة ولم تتوقعها المليشيا»، لافتاً إلى أن «مدينة الحديدة تشهد في هذه الاثناء معارك عنيفة وسط تقدم كبير لقوات الجيش الوطني».

وأضاف إن «المليشيا الحوثية في الحديدة تعاني من ضعف شديد، ولم يتبقى معها الا الأسلحة الثقيلة والعبوات الناسفة والألغام الأرضية فقط».

وأكد رئيس عمليات اللواء الثاني عمالقة أن «الساعات القادمة تحمل مفاجئات كبيرة، وانجازات عسكرية غير مسبوقة»، لافتا الى أن «تحرير مدينة الحديدة بات قريبا جدا».

مناشدة حوثية

من جانبه، أطلق القيادي في جماعة الحوثيين «محمد البخيتي»، نداءاً ومناشدة للمقاتلين في صفوف الجماعة الذين غادروا مواقعهم في وقت سابق يطالبهم بالعودة إلى الجبهات للدفاع عن الحديدة.

وفي منشور بصفحته على «فيسبوك»، رصده «مأرب برس»، وعد «البخيتي»، المقاتلين الفارين بـ«معالجة الأخطاء»، التي قال إنها تسببت في مغادرتهم وقال إنه قد تم إصلاح كثير منها.

وتحمل مناشدة الحوثي للمسلحين الذين كانوا يقاتلون في صفوف جماعته، تأكيداً على انسحابات كثير من المقاتلين من الجبهات والتي جاءت كنتيجة لسخونة المعارك وضعف قدرة مقاتلي الجماعة على المواجهة في أرض مفتوحة تجعلهم عرضة لقصف مقاتلات الأباتشي.

وكان زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي ظهر في خطاب متلفز، الأربعاء المنصرم، يحث فيه أنصار الجماعة على رفد الجبهات ويستنفرهم للقتال إثر ضربات قاسيه يتلقاها مقاتلوه وخسائر في أكثر من جبهة.