كتابات وآراء


الأحد - 24 مارس 2019 - الساعة 10:34 ص

كُتب بواسطة : محمد عباس ناجي الضالعي - ارشيف الكاتب


عندما اعلن عبدربه منصور هادي رئيس سلطة الاحتلال في عام 2012م عن مايسمى بمؤتمر الحوار الوطني الشامل قام بشراء ذمم بعض الجنوبيين المرتزقة من الداخل والخارج وجند بعض اقربائه ليدعوا انهم ممثلون لشعب الجنوب.. وحينها استضافتي قناة اليمن في صنعاء وسألوني عن رأيي في مؤتمر الحوار الوطني.. قلت انه مؤتمر حوار الطرشان كون ممثلي ومثقفي شعب الجنوب الحقيقيون تم اقصائهم وعزلهم من ذلك المؤتمر لانه مؤتمر يرفض الاعتراف بقضية الجنوب انها قضية وطن وشعب تم احتلاله من قبل نظام صنعاء عام 1994م.

واليوم وانا استمع للاخ عيدروس الزبيدي رئيس مايسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي وهو على قناة روسيا اليوم يقول ان مجلسه اجرى ويجري حوارات مع القوى الجنوبية الاخرى.. والحقيقة انني لم اعلم ولم اسمع من اي مثقف جنوبي او مناضل جنوبي حقيقي قال بأن الانتقالي وجه له دعوة للحوار معه واشراكه في النضال الذي يدعي الانتقالي انه يقوده.. وكل ما تابعته عبر وسائل الاعلام وقمت بتدوينه لابرازه في تاريخ الجنوب لهذه الفترة ان قيادة الانتقالي ذهبت الى الامارات داعمتها والتقت بالقيادات الجنوبية الكهنة والعتيقة والتي كانت السبب الرئيسي في مأساة شعبنا الى اليوم.. ويبدو ان قيادة الانتقالي تسير على خطاها وستقود شعبنا الى مأساة جديدة وسيكون ثمنها ابشع واكبر من سابقاتها لانها قيادة فاسدة ولا فرق بينها وبين شرذمة هادي الفاسدة والمعروفة بتاريخها الاسود والبشع. ولهذا نجد كل منهما يعترف بالاخر ويتعايش معه.. ولله في خلقه شؤون.

وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وآله واصحابه ونحن معهم بحول الله وقوته.