كتابات وآراء


الأحد - 19 أغسطس 2018 - الساعة 11:47 م

كُتب بواسطة : باسم محمد الشعيبي - ارشيف الكاتب


هناك قضيتين مهمتين اثيرت بعد قرارات هادي باحالة رموز الحزام الامني والمقاومة الجنوبية للتحقيق ( ابو اليمامة وابو همام ).
///- القضية الاولى حول حقد هادي على يافع
بعض الاخوة من ابناء يافع تحدثوا عن هذا الموضوع وكيف ان هادي اقصى رموز يافع واحدا واحدا مطلقا لابواقه العنان للتحريض ضدهم بل ووصل الحال اليوم من قبل بعض اقلامهم للحديث عن مهن شريفة وكأنها عيب .
كلام الاخوة هذا حقيقي ولكن اختلف معهم بالقول ان هادي يحقد على يافع , هادي يحقد على الجنوب كل الجنوب وطبيعي ان تكون يافع التي تمثل احدى اعمدة الجنوب الرئيسية هدفا لهذا الحقد .
كل ما حدث انهم حاولوا تجزئة الصف الوطني الجنوبي , فبداءوا بمهاجمة الضالع والتحريض ضدها .. كنت متوقع انهم سيعودون للتحريض ضد يافع ورموزها ثم ردفان والصبيحة وهكذا حتى لا يبقى شيء بالجنوب الا وحرضوا ضده .. هذا هو فقط ما يجيدونه .. التحريض واثارة الفتن لا غيره .
هادي يمرر مشروع سياسي معادي للجنوب ويرى ان يافع لا تتناغم مع هذا المشروع المخل ... هذا الامر ببساطة لذا فيجب ان تكون اساءات هادي ومن حوله لابو اليمامة وابو همام هي اساءات لنا جميعا ومساس برموز جنوبية اولا قبل ان تكون يافعية .
لا تجزءوا الامر ولا تعتقدوا ان يافع مستهدفة لذاتها او ان رموزها هم قيادات تخصها , يافع هي الجنوب .
///
القضية الاخرى هي ذهاب بعض الاخوة للحديث عن ان الاصلاح هم من اصدر قرار العار باحالة القيادات للتحقيق ..
الحقيقة ان هادي هو من اصدر ذلك , وبكامل وعيه وبكل مكنون حقده
كفى مداهنة وكفى ايجاد للعذر
فحتى لو كان الاصلاح هو من اصدره .. اين موقف هادي من ذلك ؟؟.
الم يصمت ؟..
صدقونا ان القول ان هادي هو من اصدر القرار هو اهون من القول ان الاصلاح من اصدره في ظل صمت هادي وتواطئه مع ذلك .
كلا الحالتين هادي واقع بالعار. .. العار الذي يبدو انه لن يخرج منه ابدا

#باسم_الشعيبي